عاجل

اين اصبحا كيفين غارات وجوليا دون غارات، المواطنان الكنديان اللذان يحقق معهما مكتب أمن الدولة في مدينة داندونغ، في مقاطعة لياونينغ شمال شرق الصين للاشتباه بقيامهما بسرقه معلومات عسكريه وتهديد الأمن الوطني للصين.

المتهمان الكندييان يديران متجرا للبن على الحدود الصينية مع كوريا الشمالية، يجري استجوابهما للاشتباه بسرقة أسرار للدولة وأبحاث للدفاع الوطني ما يعد تهديدا للأمن الوطني للصين.

الزوجان من فانكوفر ويعيشان في الصين منذ العام 1984 ، افتتحا متجرا للبن في داندونغ في العام 2008 وكانا معلمين في جنوب الصين.

الإعلان عن التحقيق جاء بعد أقل من أسبوع على اتهام أوتاوا بكين بتدبير القرصنة على مؤسسة حكومية في كندا متخصصة في البحوث والتكنولوجيا. الصين نفت هذه “الإتهامات “، وقالت في بيان صادر عن السفارة الصينية في كندا إنها تعارض بشدة الهجمات الإكترونية.