عاجل

عقب رحلة طويلة استغرقت أكثر من عشر سنوات نجح المسبار الفضائي روزيتا ببلوغ هدفه باندفاعه نحو الشمس.

العلماء والمشاهدون احتفلوا في مركز المراقبة في مدينة دارمشتات الألمانية عقب استكمال المركبة الفضائية جولتها الأخيرة لتتواجد بمحاذاة المذنب تشوريموف-غيراسيمينكو67 بي.

مارك ماكوشرين مستشار علمي في وكالة الفضاء الأوروبية:“نحن الآن في وضع يمكننا من خلاله دراسة هذا الكنز المدهش الذي ورثناه منذ ولادة النظام الشمسي. يمكننا الآن البحث في ذلك لاكتشاف أشياء جديدة لم نتعرف عليها من قبل، الوصول إلى ما وصلنا إليه اليوم يعتبر أمرا إيجابيا ومهما من خلال هذه المهمة.”

مهمة روزيتا تهدف إلى الاقتراب من المذنب مسافة مائة كيلومتر لدراسة كرة الغبار والثلج العملاقة.

ويرافق المذنب في رحلته الطويلة نحو الشمس على مدى عام كامل من أجل محاولة تفسير أصل الكون.

باولو فيري، رئيس عمليات المهمة في وكالة الفضاء الأوروبية:“دخلنا إلى منطقة لم يسبق لأحد أن وصل إليها في أي وقت مضى. بالقرب من المذنب هناك غاز وغبار.

هذا ليس نموذجا من النماذج التي نجدها في الفضاء ، يجب أن نتعلم طريقة المناورات لأن العمليات المقبلة ستكون حاسمة.”

المسبار الموجود على بعد 400 مليون كيلومتر عن سطح كوكب الأرض، سينزل في نوفمبر المقبل الروبوت فيلا على سطح المذنب تشوريموف-غيراسيمينكو بهدف إجراء دراسات معمقة عليه.

موفدة يورونيوز إلى دارمشتات مونيكا بينا :” المذنبات تعتبر كآلات العودة بالزمن، تحتوي على معلومات يعود تاريخها إلى 4 مليارات ونصف المليار سنة، وبدراسة المذنبات قد يصل العلماء إلى معلومات عن أصل تطور النظام الشمسي.”