عاجل

تقرأ الآن:

الراهب سيباستيان: ذعر واكتئاب في أوساط المسيحيين بقرقوش العراقية


العراق

الراهب سيباستيان: ذعر واكتئاب في أوساط المسيحيين بقرقوش العراقية

سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على مدينة قرقوش دفع آلاف المسيحيين إلى النزوح من المنطقة، معنا عبر الهاتف الراهب سيباستيان الذي ينقل لنا شهادات المدنيين من العراق.

الراهب سيباستيان من العراق:“ذعر واكتئاب في أوساط المسيحيين في مدينة قرقوش التي كانت العاصمة الثقافية للديانة المسيحية في العراق.

الشهادات التي حصلت عليها جميعها متناسقة وتتحدث عن الشيء ذاته، أي حول انسحاب الأكراد الذين كانوا يتمركزون على مشارف البلدة، مسلحو الدولة الإسلامية كانوا على مقربة من سهل نينوى ولهذا السبب أجبر الأكراد على الانسحاب بما أن داعش كانت تستهدف جميع البلدات في سهل نينوى.

في منتصف الليل اتصلوا بالأسقف الذي يعتبر مصدرا للسلطة في المدينة لإخباره بمغادرة مناصبهم. في ذلك الوقت ساد الذعر ورحل السكان من المنطقة.

إنها كارثة إنسانية ضخمة، بعض الأشخاص ممن وصلوا إلى السليمانية قدموا على متن سيارات إلى هنا بعد قضاء ثماني ساعات في نقطة تفتيش عند منتصف الليل مع شعور بالخوف من أن تلحق بهم جماعات الدولة الإسلامية.

نقطة التفتيش لم تفتح أبوابها لأن القوات الكردية كانت تقوم بعمليات تفتيش لأسباب أمنية. البعض منهم أمضى ساعات طويلة بمعية الرضع إنها مأساة حقيقية.”

الدولة الاسلامية التي تعتبر أكثر تطرفا من تنظيم القاعدة تعتبر الغالبية الشيعية في العراق والأقليات مثل المسيحية واليزيدية كفارا.