عاجل

دعوات لإنقاذ الأيزيديين من بطش تنظيم الدولة الإسلامية

تقرأ الآن:

دعوات لإنقاذ الأيزيديين من بطش تنظيم الدولة الإسلامية

حجم النص Aa Aa

الصورة المؤثرة للنائبة الأيزيدية في البرلمان العراقي فيان دخيل ما زالت تجوب العالم. النائبة فيان دخيل أجهشت بالبكاء في جلسة مجلس النواب وهي تتحدث عن جرائم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ضد الأيزيديين في سنجار. وقالت فيان دخيل التي وقف معها العديد من النواب على منصة البرلمان الخاصة بإلقاء الكلمات “ إنّ أبناء طائفتها من الأيزيدين يذبحون على أيدي الإرهابيين في الموصل، ونسائهم تسبى في حملة إبادة جماعية تحت راية لا إله إلاّ الله”.

وأضافت فيان دخيل بأنّ الشعب العراقي اليوم كله مستهدف من مسلمين وعرب وكرد وكل مكوناته والأقليات، ودعت الشعب العراقي والمجتمع الدولي إلى تضامن إنساني من أجل إنقاذ العشرات من العوائل المحاصرة في جبال سنجار، مشيرة إلى ذبح حوالي خمسمائة شاب ورجل يزيدي، بالإضافة إلى وفاة سبعين طفلا وخمسين شيخا بسبب شدة العطش وسوء الأوضاع. ودعت فيان دخيل إلى ضرورة وقف هذه المذبحة، لكنها لم تستطع إكمال قراءة بيانها بسبب بكائها المستمر، وسط تضامن النواب لها ومواساتها.

وفي سبيل تقديم المساعدة وإنقاذ مئات الأرواح أرسلت السلطات العراقية بمروحيات إلى إقليم كردستان تمّ تحميلها بالماء والغذاء والقيت فوق مناطق تواجد النازحين المحاصرين في جبل سنجار.
من جهتها افتتحت منظمة الأمم المتحدة ممرات إنسانية ورحبت بعملية إنزال المساعدات الإنسانية على الأيزيديين في الجبل بعد فرارهم من المنطقة، فيما ندد مجلس الامن بالهجمات التي يشنها الارهابيون ضد الاقليات العرقية في البلاد. وحذر قادة وناشطون حقوقيون ايزيديون بان هذه الطائفة التي يعود تاريخها الى الاف السنين بات وجودها على ارض اجدادها مهددا بفعل اعمال العنف والتهجير الأخيرة.