عاجل

تقرأ الآن:

أوباما يصف ما يحدث في العراق بالإبادة الجماعية


العراق

أوباما يصف ما يحدث في العراق بالإبادة الجماعية

الطيران الحربي الأمريكي يواصل إلقاء الأغذية والمساعدات لللاجئين في العراق، بعد الهجمات الجوية التي قام بها الجمعة على مواقع مقاتلي الدولة الإسلامية بأربيل شمال بغداد.
الطائرات الأمريكية تقوم كخطوة اولى بإلقاء مياه وأغذية للآلاف من أفراد الطائفة الايزيدية المحاصرين من طرف مقاتلي الدولة الاسلامية في منطقة سنجار، معقل التنظيم. ومن المتوقع ان تستمر القوات الأمريكية بعملياتها الجوية في المنطقة لوقف زحف مقاتلي داعش بعد ان وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما أنّ ما يحدث في العراق عملية إبادة جماعية للطوائف.

الرئيس الأمريكي باراك اوباما قال: “لقد بدأنا الجهود الإنسانية لمساعدة هؤلاء المدنيين العراقيين المحاصرين بالقرب من هذا الجبل. الإعتداءات التي تمت في هذه المنطقة كانت جد وحشية بالنسبة للأقليات الدينية. المعتدون يقتلون الرجال و يَسبُون النساء و يقضون على كل الأقليات، إنها إبادة حقيقية”.

و حسب مصادر أمريكية فان عدد اللاجئين المدنيين الفارين من المدن التي يسيطرعليها تنظيم الدولة الإسلامية بزعامة أبوبكر البغدادي قد بلغ عشرات الآلاف، في الوقت الذي لا يزال عدة آلاف من الأيزيديين عالقين في منطقة جبلية شمال بغداد بعد ان اضطروا الى الفرار من بلدتهم سنجار. اللاجئون خائفون وقلقون مما يحدث في المنطقة كما يقول هذا اللاجئ: “الكثير من أفراد عائلتي محاصرين هناك، لماذا؟ لماذا؟ لماذا لا يمكن أن نتوصل إلى حل، جميع أقاربي هناك، ماذا فعلنا لنستحق هذا؟”

في سياق متصل اعلن رجال دين في العراق أن تنظيم الدولة الاسلامية أجبر ما يزيد عن مائة آلف مسيحي عراقي على الفرار حيث قاموا بإحتلال الكنائس وإزالة الصلبان وإتلاف المخطوطات. وعلى الحدود مع تركيا أكد مسؤولون أتراك أن نحو ثمانمائة سنجاري وصلوا الى تركيا فيما تم إجلاء عددا من العائلات بعد فتح ممر آمن الى سوريا حسب حزب العمال الكردستاني الإنفصالي.