عاجل

رئيس الوزراء التركي والمرشح لمنصب رئيس البلاد رجب طيب أردوغان يدلي بصوته تماما مثل حوالي ثلاثة وخمسين مليون ناخب، في أول انتخابات عامة، ومباشرة تشهدها تركيا. انتخابات، يفترض أن تفضي إلى فوز رجل تركيا القوي منذ ألفين وثلاثة منذ الدورة الاولى ليتمكن بذلك من مواصلة التحولات في البلاد وفق مفهومه الإسلامي المحافظ وهو في سدة الرئاسة.

بدوره أدلى مرشح حزبي المعارضة العلمانية التركية إلى الانتخابات الرئاسية أكمل الدين إحسان اوغلو بصوته. إحسان أغلو إستغل الفرصة وندّد بالحملة “الجائرة” التي قام بها منافسه رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان لكنه عبر عن ثقته في الفوز. وعبر أستاذ التاريخ عن أمله في أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة وحيادية وألا تلقي بظلالها على رغبة الشعب الحقيقية.

من جهته صوت مرشح الأقلية الكردية النائب صلاح الدين دمرتاش، المعروف بتألقه وحضوره المتميز لكن إستطلاعات الرأي تتوقع ألا يسمح له خطابه اليساري المؤيد للحريات، بالتاثير كثيرا خارج إطار هذه الاقلية التي تضم خمسة عشر مليون شخص.