عاجل

تقرأ الآن:

وكرانيا: المفوضية الأوروبية تحذر بوتين من التدخل العسكري تحت اي ذريعة


أوكرانيا

وكرانيا: المفوضية الأوروبية تحذر بوتين من التدخل العسكري تحت اي ذريعة

رئيس المفوضية الاوروبية خوزيه مانويل باروزو يحذر الإثنين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هاتفيا من التدخل العسكري في أوكرانيا تحت أي ذريعة. تحذيرات باروزو جاءت بعد أن أعربت موسكو عن نيتها في إرسال بعثة مساعدات إنسانية لأوكرانيا بالتنسيق مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر. من جهته الحلف الأطلسي يحتمل تدخلا عسكريا روسيا في أوكرانيا كما يقول أمينه العام أندرس فو راسموسن:

“هناك إحتمال كبير لأن تتدخل روسيا عسكريا في شرق أوكرانيا، الروس يطورون الخطاب والذرائع لمثل هذه العملية تحت غطاء انساني. نرى حشدا عسكريا يمكن أن يستخدم لتنفيذ مثل هذه العمليات العسكرية غير القانونية في أوكرانيا. الحلف لم يسجل أي نية لموسكو لسحب قواتها من المناطق القريبة للحدود الأوكرانية”.

القوات الحكومية الأوكرانية تؤكد من جهتها ان روسيا حشدت 45 ألف جنديا على حدودها مع أوكرانيا مدعومة بمعدات ثقيلة تشمل دبابات وأنظمة صواريخ وطائرات حربية وهليكوبتر هجومية ما يعزز إحتمال التدخل العسكري المباشر كما يفسر المتحدث بإسم الأمن الوطني الأوكراني:

“إعتبارا من الساعة 11 اليوم، تجمع حوالي 45 ألف جنديا من القوة المسلحة والقوة الداخلية في الاتحاد الروسي بالمناطق الحدودية.”

أوكرانيا والدول الغربية يخشون سعي روسيا للحصول على ذريعة للتدخل العسكري ويصرون على ان مثل هذه الخطوة يجب أن تتم بالإتفاق مع الحكومة في كييف، خاصة في ظل التطورات الأخيرة في مناطق الشرق معقل الإنفصاليين المواليين لروسيا الذين اعلنوا بدورهم إستعدادهم التام للإستمرار في المقاومة كما يقول زعيم القوات الإنفصالية:

“في الوقت الراهن، الوحدات العسكرية لجمهورية دونيتسك الشعبية جاهزة بنسبة مائة في المائة لصد هجوم القوات الاوكرانية”.

و كانت اوكرانيا قد أبدت خشيتها من تدخل عسكري روسي تحت غطاء عملية انسانية في شرق البلاد حيث استمرت المعارك بالأسلحة الثقيلة في المناطق المكتظة وخصوصا دونيتسك معقل الانفصاليين.