عاجل

تقرأ الآن:

أوضاع إنسانية صعبة في قطاع غزة بحلول اليوم الثاني من الهدنة


غزة

أوضاع إنسانية صعبة في قطاع غزة بحلول اليوم الثاني من الهدنة

هدنة حذرة و عودة شبه عادية للأوضاع الطبيعية يدخل فيها غزة منذ الإثنين، أول يوم لتوقيع هدنة لمدة 72 ساعة دعت إليها مصر. و بعيدا عن الأسواق و الشوارع الرسمية، حالة إنسانية كارثية يعيشها النازحون من المناطق الشرقية التي دمرت خلال القصف الإسرائلي لقطاع غزة من المنتظر ان تستمر طويلا.
سكان قطاع غزة يعانون برا وجوا وبحرا من حصار إسرائيلي خانق منذ سبع سنوات، زادت من مرارته أزمات متلاحقة حذرت منها المؤسسات الإغاثية. وفي ظل إنعدام البدائل فإن النازحين سيمضون أشهرا في أوضاع لا إنسانية كما يقول هذا النازح:

“نريد ان تعيش كغيرنا، كما تعيش الدول الاخرى، نريد أن نعيش بكرامة و إنسانية. نحن نعاني ولا أحد يساعدنا. كانت لدي قطعة أرض سُلبت مني و بيعت بـ 38800 دولار، لم أتحصل و لا حتى على دولار واحد. الوضع صعب و هذا ظلم”

بعض الجمعيات والمنظمات الخيرية المحلية والدولية بدأت منذ الإثنين في توزيع مساعدات وطرود غذائية خصوصا على السكان النازحين في مدارس الأمم المتحدة.

“ الأطفال يبكون، لم يتذوقوا طعم طعام آخر غير المعلبات منذ 25 يوما، لا يوجد شيئ آخر للأكل، إنهم لا ينامون، الوضع صعب للغاية”

الإتفاق المؤقت لوقف إطلاق النار يعد الثاني من نوعه تدعو إليه مصر بعد آخر مماثل الأسبوع الماضي لم يتم تمديده لعدم التوصل لإتفاق بين الوفدين الفلسطيني والإسرائيلي. القصف الإسرائلي لغزة إستمر اكثر من شهر و خلف حوالي 1944 قتيلا.