عاجل

بعد ان تمكنت قوات البشمركة الكردية من استعادة منطقتي مخمور والكوير غرب اربيل وطرد مقاتلي الدولة الاسلامية في العراق والشام منها يوم الاحد، فانها تعلن اليوم حاجتها للمزيد من الاسلحة والذخائر لكي تتمكن من المحافظة على هاتين المنطقتين.

احد قادة قوات البشمركة سعدي علي عامر يقول: “كل هذه الاسلحة، من رشاشات وغيرها اضافة للصواريخ وناقلات الافراد والمدرعات وبنادق القنص وقذائف المورتر والصواريخ مضادة للدبابات، كل هذه الاسلحة تملكها جيوش الدول الاخرى. خاصة الجيش الاميركي فهو متطور”.

الغارات الجوية الاميركية شكلت دعماً قوياً للقوات الكردية. فمقاتلو داعش استولوا على العديد من آليات الجيش العراقي حين اجتاحوا المناطق الشمالية والغربية للبلاد.

مسؤولون اميركيون رفضوا ذكر اسمائهم اشاروا الى ان بلادهم قد ترسل سبعين مستشاراً عسكرياً. اما بريطانيا فقررت نقل معدات عسكرية من دول اخرى الى القوات الكردية. كما اعلنت المانيا انها قد تقدم معدات عسكرية غير قاتلة الى الحكومة العراقية كالمدرعات والخوذ العسكرية والمعدات الخاصة بالاستخدام الليلي واخرى لكشف الالغام اضافة الى اللوازم الطبية للجنود العراقيين. وبدورها اكدت استراليا استعدادها لتقديم المساعدات العسكرية.