عاجل

بهدف تعزيز الحضور الكاثوليكي في آسيا ودعوة الكوريتين إلى المصالحة، وصل بابا الكنيسة الكاثوليكية البابا فرانسيس إلى كوريا الشمالية في زيارة تستغرق خمسة أيام . الزيارة التي تعد الأولى لحبر أعظم منذ خمسة عشر عاما كانت فرصة للبابا، للقاء شخصيات سياسية في مقر القصر الرئاسي البيت الأزرق.

البابا دعا الكوريتين للسلام عبر الحوار و قال:

:” سعي كوريا للسلام أمر عزيز على قلوبنا، لأن ذلك يؤثر على استقرار كل المنطقة وضروري لكل العالم الذي تعب من الحروب”.

وبينما تتواصل مراسم استقبال البابا فرانسيس في كوريا الجنوبية التي تصل نسبة الكاثوليك فيها الى 10.7 % ، قامت الجارة الشمالية بإطلاق ثلاثة صواريخ في بحر الشرق كما منعت ألاف الكاثوليك من التوجه إلى سيول للقاء البابا.