عاجل

وصل البابا فرنسيس إلى سيول في زيارة تستمر خمسة أيام هي الأولى لحبر أعظم الى كوريا الجنوبية منذ ربع قرن وتهدف إلى تعزيز الحضور الكاثوليكي في آسيا. وهي ثالث زيارة للبابا فرنسيس منذ اعتلائه السدة البابوية في آذار/مارس 2013. وكانت زيارته الأولى للبرازيل والثانية للشرق الأوسط. وحطت الطائرة البابوية في مطار اينشيون حيث كانت الرئيسة بارك غوين-هيي في استقباله . يحمل الحبر الأعظم رسالة سلام إلى شبه الجزيرة المقسمة ورسالة دعم لكاثوليكيي القارة. وعلى الرغم من أن أعداد المسيحيين الكاثوليك تتزايد في آسيا, إلا أن نسبتهم لا تتجاوز 3,2 بالمئة وتقام يوم السبت المقبل في سيول مراسم تطويب 124 كوريا قتلوا في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر
و يعتبر التطويب المستوى الثالث وقبل الأخير من مستويات القداسة في الكنيسة الكاثوليكية.

ومن المتوقع أن ينتقل البابا يوم الأحد المقبل جنوبا إلى حصن هايمي الذي
يعود للقرن الخامس عشر ليلتقي حوالي ستة آلاف شاب كاثوليكي قدموا من جميع
أنحاء آسيا , كما أنه من المقرر أن يتحدث البابا يوم الاثنين عن القضايا
بين الكوريتين خلال قداس حول السلام والمصالحة في سيول.
و يمثل الكاثوليك نحو عشرة في المئة من إجمالي سكان كوريا الجنوبية
البالغ تعدادهم 50 مليون نسمة.