عاجل

خرج الآلاف من مؤيدي رجل الدين الباكستاني محمد طاهر القادري وبطل الكريكيت السابق عمران خان في مسيرة اطلق عليها مسيرة الحرية في اشارة الى الذكرى السابعة والستين لاستقلال باكستان، وساروا بمدينة لاهور وصولا الى العاصمة اسلام اباد.
ودعا المتظاهرون في المسيرة الى تعد التحدي الاكبر لرئيس الوزراء نواز شريف الى استقالته من نصبه، حول مزاعم بتزوير عملية التصويت في انتخابات الفين وثلاثة عشر.
وتضاربت الانباء بشان اصابة القيادي المعارض عمران خان خلال اشتباكات بين مؤيديه ومعارضيه لكن الراجح عدم تعرضه لأي أذى، ويقود خان الذي يرأس الحزب الثالث من حيث القوة بالبرلمان الباكستاني المسيرة الداعية الى استقالة الحكومة، لكن الحزب الحاكم رفض مطالب خان وشدد على ان الحكومة الديمقراطية المنتخبة ستتم مدتها حتى نهاية الفين وثمانية عشر، كما قاد طاهر قادري اعتصاما حاشدا في قلب العاصمة اسلام اباد مطالبا باصلاحات انتخابية وقال انه يناضل من اجل باكستان ديمقراطية معتدلة وتقدمية.