عاجل

قداس جنائزي لمصور صحفي إيطالي قتل بقطاع غزة

تقرأ الآن:

قداس جنائزي لمصور صحفي إيطالي قتل بقطاع غزة

حجم النص Aa Aa

اقيمت في كاثدرائية سانت بيتر وبول ببلدة بيتيانو بمقاطعة توسكاني قداسا جنائزيا للمصور الصحفي الايطالي سيموني كاميلي الذي قتل بقطاع غزة، وحملت والدته غصن زيتون احضرته من الشرق الاوسط كرمز للسلام وكذكرى لابنها، كما حضر القداس رئيس وكالة انباء الاسوشيتدبرس حيث كان يعمل سيموني، وحضر ايضا عدد من الصحفيين من مختلف دول العالم الوداع الاخير لزميلهم الذي يغطي العدوان الاسرائيلي على غزة للمرة الثالثة.
وقد قضى سيموني البالغ من العمر خمسة وثلاثين عاما خلال قيام مهندسي شرطة غزة بتفكيك صاروخ اسرائيلي لم ينفجر في بيت لاهيا شمال القطاع.
يقول غاري بروت المدير التنفيذي بوكالة أسوشيتدبرس:
“ انا لا اعرف سيموني جيدا، لكنني استطيع القول من خلال مشاهدة عمله انه اراد واحب هذا هذا العمل، وان تستمر جهوده في اظهار البعد الانساني للقصة الاخبارية خلال الحرب”.
وقد وصل جثمان سيموني الى مطار العاصمة روما الخميس على متن طائرة ايطالية ارسلت الى مطار بن غوريون بتل ابيب خصيصا لنقله، وقد قتل ايضا علي شحدة ابو عفاش الصحفي الفلسطيني اضافة الى اربعة خبراء مفرقعات في انفجار الصاروخ واصابة ثلاثة آخرين بجروح بالغة.