عاجل

كشفت مجلة دير شبيغل الألمانية أن الاستخبارات الألمانية تنصتت على محادثة على الأقل لوزير الخارجية الأميركية جون كيري، و أن نشاطها التجسسي طال و لعدة سنوات حليفتها في حلف شمال الأطلسي تركيا.

تقارير إعلامية ألمانية أظهرت أمس أيضاً أن المخابرات الألمانية تنصتت على هيلاري كلينتون مرة على الأقل عندما كانت وزيرة للخارجية. جاسوس سابق في المخابرات الألمانية يقف وراء إفشاء تلك المعلومات بحسب نفس التقارير الإعلامية.

المجلة الأسبوعية دير شبيغل قالت إن جهاز الاستخبارات السرية الألمانية رصد محادثة لكيري “عن طريق الخطأ” في العام 2013. حيث كان كيري يناقش التوترات في الشرق الأوسط في اتصال عبر الأقمار الاصطناعية.

يقول ممثل للجنة الأمنية في البرلمان الاتحادي الألماني: “إذا قاموا فعلاً بالتنصت بشكل عرضي على وزيري الخارجية كلينتون ثم جون كيري، فإن ذلك مختلف عن التنصت الكامل الذي قامت به وكالة الأمن القومي الأمريكية. مع ذلك فالخبر يشكل هبة للأمريكيين. لأنه يعطيهم الفرصة ليقولوا لماذا يشكو الألمان بمرارة من تنصتنا بينما يقومون بالشيء نفسه”.

في الشهر الماضي، توّترت العلاقات بين البلدين بعد طرد ألمانيا لممثل الاستخبارات الأميركية على أراضيها لاتهامه بتوظيف جاسوسين ألمانيين لحساب الاستخبارات الأميركية. كل هذه التداعيات تأتي بعد مرور عام من الفضيحة التي فجرها المنسق السابق لوكالة الأمن الأمريكي(إن إس إيه)، إدوارد سنودن عندما كشف أن (إن إس إيه) تتنصت على الهاتف المحمول للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.