عاجل

على إثر نشر مجلة ألمانية لمزاعم تجسس برلين على أنقره، الدولة التركية تنتفض ووزارة خارجيتها تستدعي السفير الألماني بانقره للتشاور.
الحكومة التركية وفي بيان نشرته على موقعها الإلكتروني أكدت أن على المانيا أن تقدم كل التفسيرات حول الوضع الذي وصفته بالخطير.

وزير الطاقة التركي، تانير ييلديز:

“هذا غير مقبول على الإطلاق وستتخذ كل التدابير الضرورية بطريقة قانونية ووزير الخارجية يعمل على القضية. تركيا دولة قانون، وسنرد على ذلك في إطار القانون سواء الوطني أو الدولي”.

وكانت مجلة “دير شبيجل” قد أكدت أن الحكومة الألمانية اتخذت من تركيا مركزا رسميا للاستطلاع منذ عام 2009 ولا يزال ذلك مستمرا حتى الآن على الرغم من أن الحكومة الألمانية تحدد كل أربعة أعوام الأهداف ذات الأولوية لجهاز الإستخبارات الألماني.

المجلة الألمانية تابعت أن عدم تجديد نشاط مركز الاستخبارات، ليبقى مركزا على تركيا لم يتم حتى الآن بسبب تداعيات قضية تجسس وكالة الأمن القومي الأمريكي (إن إس ايه) على ألمانيا.