عاجل

اندلعت اعمال عنف في حي ويست بوينت بالعاصمة الليبرية مونروفيا، قوات الامن استخدمت الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين خلال عملية اجلاء مسؤولة بالدولة جاءت للحي لأخذ عائلتها لابعادها عن الاصابة بفيروس ايبولا، سكان الحي الفقير القوا الحجارة على قوات الامن التي فرضت عليهم عزلا كجزء من التدابير الامنية لاحتواء فيروس ايبولا الذي يتفشى بشكل سريع في ليبيريا ما اضر بحياة المواطنين العادية.
“نتوقع من الحكومة ان تعمل بوعي وانتباه، عند الرابعة صباحا نشروا رجال الشرطة، والجنود وراحوا يضربون الناس، ليست هذه طريقة تعامل”.
واصيب اربعة اشخاص في اعمال العنف، وحيث احتج السكان على تعامل الشرطة الوحشي معهم.
وزير الدفاع الوطني في ليبيريا بروني ساموكاي يقول:
“اريد ان اوضح امرا مهما، لم تؤمر القوات السلحة الليبيرية باطلاق النار او قتل اي احد في ويست بوينت”. وكانت رئيسة البلاد فرضت امس حظرا ليليا للتجول من الثامنة مساء حتى السادسة صباحا في محاولات يائسة لمكافحة تفشي فيروس ايبولا.