عاجل

مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي يؤكد صحة شريط إغتيال الصحفي الأميركي جيمس فولي الذي اختطف في العام ألفين وإثني عشر في شمال سوريا. تنظيم الدولة الإسلامية، الذي تبنى عملية الإغتيال، هدّد الولايات المتحدة بتنفيذ إعدامات جديدة في حق أميركيين، إذا إستمرت واشنطن في غاراتها الجوية ضد مقاتلي التنظيم في شمال العراق.

وكان جيمس فولي الذي يبلغ من العمر أربعين عاما مراسلا حرا شارك في تغطية الحرب في ليبيا قبل أن يتوجه إلى سوريا لتغطية النزاع في هذا البلد لحساب “غلوبال بوست” ووسائل إعلامية أخرى. كما زود وكالة فرانس برس بتقارير صحافية أثناء وجوده هناك.