عاجل

تقرأ الآن:

الكاردينال فيلوني ينقل مآسي الأيزيديين والمسيحيين إلى الفاتيكان


العراق

الكاردينال فيلوني ينقل مآسي الأيزيديين والمسيحيين إلى الفاتيكان

مبعوث البابا إلى العراق الكاردينال فرناندو فيلوني يعود إلى الفاتيكان بعد أن نجح في لقاء مسيحيي العراق في كنيسة مار يوسف بمدينة أربيل. فيلوني حمل معه شهادات المسيحيين والأيزيديين الذين فروا من مدنهم خوفا من بطش تنظيم “الدولة الإسلامية” في العراق والشام. فيلوني كان قد حمل رسالة سلام وتضامن من البابا فرنسيس إلى جميع العراقيين الذين أُجبِروا على النزوح.

“ إنهم أناس فقراء، ربما هم أشد الناس فقرا. المسيحيون ولتعلقهم بديانتهم يتركون منازلهم لعدم رغبتهم في دفع الجزية في سبيل البقاء، إنهم لا يودون اعتناق الإسلام، ويفضلون الفرار بعيدا رغم أنهم لم يتلقوا تهديدات بالقتل“، قال الكاردينال فرناندو فيلوني.

الكاردينال فرناندو فيلوني بدا متأثرا عند الحديث عن وضع بعض الأقليات وخاصة الأيزيديين الذين يتعرضون للقتل من طرف المتطرفين. تزامن هذا مع دعوة الكرسي الرسولي إلى التصدي لكل أشكال العبودية في العالم المعاصر، في إشارة إلى سبي النساء الأيزيديات والمسيحيات. الكاردينال فرناندو فيلوني قال: “في رسالة وجهتها إلى والدها، قالت إحدى الفتيات، إنها ترغب في أن تقتل في اليوم الذي تعود فيه إلى بيت والديها”.

هذا ودعا بطريرك الكلدان في العراق والعالم لويس رافائيل الأول ساكو إلى تأمين حماية دولية لمناطق سهل نينوى وسنجار وتلعفر التي يقطنها الميسيحيون والأيزيدون والتركمان.