عاجل

تقرأ الآن:

الفلسطينيون يشيعون جثامين ثلاثة من كبار قادة كتئب القسام


غزة

الفلسطينيون يشيعون جثامين ثلاثة من كبار قادة كتئب القسام

بين مشاعر الحزن والغضب والتصميم على مواجهة إسرائيل شيع آلاف الفلسطينيين في رفح جثامين ثلاثة من كبار قادة كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، والذين اغتالتهم القوات الجوية الإسرائيلية في غارة بحي تل السلطان في مدينة رفح، موجهة بذلك ضربة قاسية للحركة. ويتعـلق الأمر بالقادة محمد أبو شمالة ورائد العطار ومحمد برهوم. ويعتبر هؤلاء الثلاثة من أبرز قادة كتائب عز الدين القسام في قطاع غزة، لا سيما أبو شمالة، القائد العسكري لمنطقة جنوب قطاع غزة والعطار، الذي يتولى القيادة العسكرية للكتائب في لواء رفح.

وبالإضافة إلى القادة الثلاثة فقد أدت الغارات الجوية الإسرائيلية إلى مقتل ثلاثة وعشرين شخصا على الأقل بينهم عدد من الأطفال والنساء. حركة حماس أكدت أنّ جرائم الدولة العبرية لن تفلح في كسر إرادة الشعب الفلسطيني وإضعاف المقاومة. أما كتائب القسام فهددت بتصعيد عملياتها، إذ سبق وأن دعت شركات الطيران العالمية إلى إلغاء رحلاتها إلى مطار بن غوريون في تل أبيب والذي سيكون حسب كتائب القسام هدفا لصواريخ حماس. وشكّل مطار بن غوريون هدفا لإطلاق الصواريخ من قطاع غزة منذ بدء الحرب الإسرائيلية ضد القطاع في الثامن تموز-يوليو الماضي.

وللحد من مخاوف المسافرين أكدت هيئة المطارات الإسرائيلية عدم إدخال أي تغيير على الرحلات من وإلى مطار بن غوريون بتل أبيب من جهتها طمأنت السلطات الإسرائيلية المسافرين مشددة على أهمية دور القبة الحديدية في التصدي للصواريخ القادمة من قطاع غزة. من جهة أخرى، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أنّ عملية الجرف الصامد لن تنتهي ما دامت إسرائيل لم تضمن أمن مواطنيها.