عاجل

تكهنات برفع معدل معدل الفائدة من مجلس الاحتياطي الاتحادي، ضغط على العملة الأوروبية الموحدة، وهو ما دفع الدولار إلى أعلى مستوى في أحد عشر شهرا.
خلال ليلة واحدة بلغ اليورو واحد اثنين وثلاثين أمام الدولار.
هكذا تبدو المحاذير حول القوة المفرطة للعملة الموحدة، مبالغ فيها، لاسيما وأن ضعف صادرات منطقة اليورو كان يعزى إليها .

الخبير المصرفي آدم كول :
نعتقد أن قيمة اليورو عادلة إلى حد ما وفق معظم المقاييس. من حيث القدرة التنافسية على المدى الطويل فإن القيمة العادلة تتراوح بين واحد وعشرين وثلاثين .لذلك فإن التقييم المبالغ فيه هامشي للغاية.

بيانات القطاع الخاص المشرقة فرجت كرب منطقة اليورو، فهي تشير إلى انتعاش ألماني في الربع الثالث، رغم التباطؤ في المنطقة.

المصرفية فيليس بابادافيد من مصرف بي إن بي باريبا :
بالتأكيد فإن ضعف بيانات النمو سيشكل مصدر قلق للمركزي الأوروبي في مداولاته، بالإضافة إلى ضعف التضخم الواضح والذي يؤثر على معنويات اليورو على وجه الخصوص.

التضخم في منطقة اليورو تراجع إلى صفر فاصل أربعة في تموز/يوليو، وهو الشهر العاشر على التوالي تحت عتبة واحد في المائة.
المعطيات تشكل نكسة لماريو دراغي وصحبه، الذين يعكفون على وضع خطة لتخفيف القيود النقدية قد تساعد أيضاً على خفض قيمة اليورو.