عاجل

تقرأ الآن:

ميركيل تزور أوكرانيا وتقول إن كييف مستعدة لإقامة حُكم لامركزي فيدرالي ينهي الأزمة


أوكرانيا

ميركيل تزور أوكرانيا وتقول إن كييف مستعدة لإقامة حُكم لامركزي فيدرالي ينهي الأزمة

من العاصمة الأوكرانية كْيِيفْ، أعلنت المستشارة الألمانية آنجيلا ميركيل استعدادَ الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو لإقامة نظام سياسي فيدرالي يسمح بمنح الأقاليم الشرقية الأوكرانية الناطقة باللغة الروسية لا مركزيةً أوسع في إدارة شؤونها تحترم تطلعاتها وخصوصياتها الثقافية واللغوية والعرقية في مبادرة لحل الأزمة القائمة في البلاد وإنهاء النزاع بين الانفصاليين وكْيِيفْ.

آنجيلا ميركيل قالت:

“ما نسميه فيدرالية في ألمانيا يُسمَّى لامركزية في أوكرانيا. هذا بالذات ما يريده الرئيس وأنا أيضا، وإنني أدعمه في ذلك. وأعتقد أن هذا الأمر خطوة هامة من أجل إدماجٍ أكبر للناطقين بالروسية”.

المستشارة الألمانية تزور أوكرانيا منذ صباح السبت من أجل التباحث مع القادة الأوكرانيين، وعلى رأسهم الرئيس بيترو بوروشينكو ورئيس الوزراء آرسيني ياتسينيوك، حول آخر تطورات الأزمة في بلادهما والعلاقات المتوترة مع الجار الروسي. وذلك، قبل قمةٍ إقليمية تُعقَد يوم الثلاثاء في العاصمة البيلاروسية مينسك يُفترَض أن يشاركَ فيها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيرُه الأوكراني بيترو بوروشنكو، بالإضافة إلى مسؤولين من الاتحاد الأوروبي.

الرئيس بيترو بوروشينكو قال من جهته خلال الندوة الصحفية المشترَكة شاكرا آنجيلا ميركيل على وعدها إيَّاه بتقديم مساعدات هامة لأوكرانيا من أجل إعادة بناء ما خرَّبتْه الأزمة:

“إننا جميعا نتذكر خطة مارشال التي ساعدت أوروبا بعد الحرب الكبرى. واليوم، بإمكاني أن أقول إن ما توصلنا إليه هو بداية لخطة ميركيل من أجل إعادة بناء الهياكل القاعدية في إقليم دُونْبَاسْ، وأنا شاكر لها”.

في أجندة المستشارة الألمانية لقاءات مع عمدات بعض المدن الأوكرانية، من بينهم عمدة العاصمة كْيِيفْ فيتالي كليتشْكُو، بالإضافة إلى لقاءٍ مع ممثلي تَتَار شبه جزيرة القُرْم التي تمَّ ضمُّها إلى الاتحاد الفيدرالي الروسي قبل بضعة أشهر بعد تنظيم استفتاء لم يحظ بالاعتراف الدولي.

تتزامن هذه الزيارة مع عودة شاحنات قافلة المساعدات الروسية إلى شرق أوكرانيا من مهمتها متوجهة إلى روسيا بعدما أَفرَغتْ حمولاتها في منطقة لوغانسك الأوكرانية التي دخلتها أمس الجمعة مساءً دون ترخيص من كْييف. وتتشكل هذه المساعدات من أغذية وأغطية ومولدات كهربائية حسب موسكو.

قبل ساعات من وصول ميركيل إلى العاصمة الأوكرانية، قُتِل ثلاثة مدنيين في دونيتسك، معقل الانفصاليين، في قصف مدفعي يَعتقِد شهودٌ عيان أن مصدَره القوات الحكومية الأوكرانية.