عاجل

تقرأ الآن:

ناتانياهو يجدد الوعيد في يوم الدخول المدرسي في غزة


غزة

ناتانياهو يجدد الوعيد في يوم الدخول المدرسي في غزة

العام الدراسي الجديد ينطلق اليوم الأحد في قطاع غزة في ظروف غير طبيعية بسبب تحول غالبية المدارس المتوفرة التي سلمت من القصف الإسرائيلي إلى ملاجئ لآلاف النازحين.

المدارس القليلة التي فتحت أبوابها اليوم، على غرار مدرسة “رمال” الابتدائية التي تُشرف عليها وكالة غوث اللاجئين، اصطف التلاميذ في أفنيتها مع معلميهم، فيما كانت العائلات النازحة تتابع المشهد من أقسام الطوابق العليا التي احتموا بها في الأسابيع الأخيرة من القصف.

في غضون ذلك، في أحد شوارع رفح كان الناس يتفقدون ما بقي من المركز التجاري المحلي الذي دمَّرته الغارات الإسرائيلية تدميرا كاملا مساء السبت بذريعة الرد على صواريخ حركة حماس. وقد خلفتْ هذه الغارات التي استهدفت عدة أحياء وهياكل منذ أمس أربعة عشر قتيلا فلسطينيا على الأقل وعشرات الجرحى، جلهم من الأطفال.

امرأة فلسطينية في خريف العمر تصف ما يجري على أرضها، وهي ترى الدمار الذي لحق بالمركز التجاري، بغير المسبوق في تاريخ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وتقول:

“إن ما يحدث دمار شامل لم نشهده حتى في حرب عام ثمانية وأربعين ولا ستة وخمسين ولا في سبعة وستين ولا حتى في حرب الفرقان عام ألفين وثمانية ولا غيرها، لم يحدث أبدا ما جرى الليلة”.

وحسبما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين ناتانياهو مهدِّدًا خلال اجتماعه بوزراء حكومته اليوم الأحد في القدس فإن الآتي بالنسبة لفلسطينيي غزة أعظم:

“حماس ستدفع ثمن جرائمها وسيكون ثمنا غاليا. أدعو سكان غزة إلى الإخلاء الفوري لكل بقعة تمارِس فيها حماس نشاطا إرهابيا، لأن كل بقعة في هذه المناطق نعتبرها هدفا لنا”.

نتانياهو أوضح أن العمليات العسكرية ستستمر إلى ما بعد الدخول المدرسي، في الوقت الذي كانت تجري فيه طقوس دفن أول طفل إسرائيلي توفي بسبب صاروخ فلسطيني في أجواء حزينة.
الفلسطينيون فقدوا نحو خمسمئائة طفل منذ بداية العمليات العسكرية الإسرائيلية.