عاجل

فرنسا:انتقاد مونتبور لسياسة التقشف تؤدي إلى استقالة الحكومة

تقرأ الآن:

فرنسا:انتقاد مونتبور لسياسة التقشف تؤدي إلى استقالة الحكومة

حجم النص Aa Aa

انتقادات وزير الاقتصاد الفرنسي آرنو مونتبور لسياسة التقشف والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تساهم في إسقاط حكومة مانويل فالس، الذي كلفه الرئيس فرانسوا هولاند بتشكيل فريق جديد أكثر انسجاما مع التوجهات التي حددها رئيس الجمهورية اعتبارا من هذا الثلاثاء. وأعرب مونتبور عن معارضته الاتجاه الاقتصادي الذي اختاره فرانسوا هولاند، ومانويل فالس مؤكدا لصحيفة لوموند “أنّ ألمانيا وقعت في فخ سياسة التقشف التي فرضتها على أوربا برمتها” وأنه “ليس من عادات فرنسا الامتثال للمسَلَّمات الأيديولوجية لليمين الألماني. مونتبور دافع عن موقفه قائلا:

“الجميع يضغط علينا ويتوسل إلينا لوقف هذه السياسات التقشفية السخيفة التي لا تزال تدفع منطقة اليورو إلى الركود وقريبا إلى الانكماش. يجب إذاً التحلي بالشجاعة الفكرية، والسياسية وأن نقول إن سياسات التقشف تزيد من العجز من خلال تخفيض الميزانيات”.

وتعدّ هذه أول أزمة حكومية منذ تعيين مانويل فالس الذي خلَف جان مارك ايرولت على رئاسة الحكومة بعد هزيمة اليسار في الانتخابات البلدية نهاية أذار-مارس، التي فازت بها الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة.

وكان آرنو مونتبور مع زميله بونوا هامون وزير التربية الوطنية الذي دافع عنه، يمثلان الجناح اليساري في الحكومة، لا سيما أمام تصاعد انتقادات قسم من الحزب الاشتراكي إزاء السياسة الاقتصادية الحكومية خصوصا بشأن تخفيف مساهمات أرباب العمل التي يفترض أن تعزز إمكانيات توفير الوظائف والاقتصادات الكبيرة الرامية إلى مكافحة العجز العام.
وبلغت نسبة البطالة مستوى تاريخيا مع أكثر من ثلاثة ملايين عاطل عن العمل في نهاية حزيران-يونيو.