عاجل

تقرأ الآن:

آلاف الأمريكيين شاركوا في قدَّاس جنائزي ترحما على الشاب مايكل براون


الولايات المتحدة الأمريكية

آلاف الأمريكيين شاركوا في قدَّاس جنائزي ترحما على الشاب مايكل براون

آلاف الأمريكيين شاركوا قبل ساعات في القداس الخاص بتشييع جثمان الشاب الأسود مايكل براون، الذي قُتِل رميا بالرصاص من طرف شرطي أبيض في مدينة فرغسون في ولاية ميسوري، في أجواء حزينة ووسط تدابير أمنية مشدَّدة تحسبا لإمكانية وقوع ردود أفعال عنيفة من قِبل المشيِّعين.

الطقوس الجنائزية التي تسبق عملية الدفن في مقبرة سان بيتر لاحقا احتضنتها في حدود الساعة العاشرة صباحا، حسب التوقيت المحلي، كنيسة تتسع لخمسة آلاف شخص، وشاركت فيها العديد من الشخصيات المحلية والوطنية إلى جانب أسرة مايكل براون وأقاربه كالمخرج سْبايْك لي والراهب/السياسي جيسي جاكسون والراهب آل شاربتون، الناشط المناهض للتمييز العنصري، الذي قال في خطبة أمام الحضور:

“يجب أن يبقى مايكل براون حيا في الذاكرة ليس للشغب الذي رافق مقتله بل لأنه نقطة بداية التغيير”.

مقتل هذاالشاب في التاسع من أغسطس الجاري أعاد إلى الواجهة النقاش حول التمييز العنصري في الولايات المتحدة الأمريكية، وأثار موجة من الاحتجاجات في أوساط الأمريكيين السود والمناهضين للعنصرية والعنف البوليسي في ولاية ميسوري حيث تخللت الاحتجاجات أعمال عنف ووُجِهَتْ بالقمع واستَخدَمتْ الشرطة خلاله الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية.
والد مايكل براون دعا إلى التزام الهدوء وتفادي أعمال العنف خلال تشييع جثمان ابنه ودفنه في مقبرة سان بيتر.