عاجل

تقرأ الآن:

اكتشاف مقبرة ضخمة في موقع أمفيبوليس باليونان


علوم وتكنولوجيا

اكتشاف مقبرة ضخمة في موقع أمفيبوليس باليونان

علماء الآثار اكتشفوا مؤخرا مقبرة قديمة في موقع أمفيبوليس، في إقليم مقدونيا شمال شرقي اليونان، يعود تاريخها لنحو325 عاما قبل الميلاد. المقربة تضم تمثالين على هيئة أبي الهول يحرسان مدخلة مدخلها، إضافة إلى جدرانها المزخرفة.
بعض الخبراء ربطوا هذا الإكتشاف باسم الإسكندر الأكبر، الإمبرطور المقدوني الذي توفي في سن الثانية والثلاثين ولم يتم العثور على قبره حتى الآن.
لكن وزارة الثقافة اكدت أنه من السابق لأوانه، تأكيد أو نفي هذا الأمر.
رئيس الوزراء اليوناني انطونيس ساماراس، تنقل شخصيا الى موقع الإكتشاف.

يقول رئيس الوزراء اليوناني:“من المؤكد أننا أمام اكتشاف مهم للغاية، فهذه المنطقة في مقدونيا تواصل ابهارنا وتكشف لنا المزيد من كنوزها الفريدة وهذا ما يساعد على بناء فسيفساء فريدة للتاريخ اليوناني”

علماء الآثار الذين بدأوا الحفر فى الموقع عام 2012، يتوقعون أن يتمكنوا مع نهاية الشهر الجارى من الدخول الى المقبرة ولما لا تحديد هوية من بداخلها، لتكون بذلك واحدة من أهم الاكتشافات الأثرية في العقود الأخيرة.

علماء في معهد الجيوفيزياء التابع للجامعة الوطنية في المكسيك، يستعدون لاستكشاف ما يقع في التربة أسفل هرم مايا الشهير في مدينة تشيتشن ايتزا المكسيكية.
ويأملون في العثور على انفاق ومقابرأو غرف خفية باستخدام أدوات تنقيب كهربائية.

يقول الباحث في الجامعة الوطنية في المكسيك رينيه شافيز قائلا: “أولا، نحن نريد معرفة ما إذا وجد هيكل تحت الهرم.
وسيكون ذلك اكتشاف مهم للغاية بالنسبة لعلم الآثار في المكسيك.”
التقنية تقوم على توصيل أقطاب كهربائية بالأرض
في محيط الهيكل الحجري القديم، لمعرفة إذا كان هناك أي عنصر تحت الأرض يعيق أو يزيل الجهد الكهربائي ثم تحليل النتيجة بواسطة خريطة ثلاثية الأبعاد.

يضيف هذا الباحث:“بدلا من النظر إلى الهرم من الخارج سنضع الأقطاب الكهربائية ونستكشف ما يوجد بأسفله و سيكون ذلك اكتشاف بالغ الأهمية.”

المرحلة الثانية تتمثل في وضع الأقطاب الكهربائية داخل الهرم لرسم خريطة خاصة بما يوجد هناك وهوما يتيح للباحثين معرفة مراحل انشاء هذا الهرم.

يضيف هذا الباحث:“كل ما سنعثر عليه والنتائج التي سنتوصل إليها ستفتح المجال واسعا أمام دراسة مواقع أثرية أخرى وأهرامات أخرى توجد في المكسيك”
أسلوب التنقيب هذا استخدمه هؤلاء العلماء لدراسة هياكل استعمارية قديمة وتمكنوا من اكتشاف انفاق تعود إلى الحقبة الاستعمارية، في الموقع التاريخي بمدينة موريليا غرب المكسيك.

اختيار المحرر

المقال المقبل
معرض لقناديل البحر في مانيلا

علوم وتكنولوجيا

معرض لقناديل البحر في مانيلا