عاجل

تشكل المدافعة عن البيئة و مرشحة الحزب الاشتراكي البرازيلي مارينا سيلفا تهديدا جديا للرئيسة المنتهية ولايتها ديلما روسيف . مارينا سيلفا، تتمتع بحضور قوي وشعبية كبيرة وهي حلت محل إدواردو كامبوس الذي لقي مصرعه خلال تحطم طائرة في شهر آب لهذا العام .ويمكن أن تفوز سيلفا في الدورة الثانية حسب استطلاعات الرأي تلك التي رأت أنها قد أبلت بلاء حسنا خلال المناظرة التلفزيونية التي جمعتها بالرئيسة المنتهية ولايتها ديلما روسيف.
و أظهرت استطلاعات الرأي دائما أن مرشحة حزب العمال ديلما روسيف، ستحصل على 34 في المئة من نوايا التصويت،في الجولة الأولى من الانتخابات لكن الأمور قد تعرف منعرجا آخر في حال المرور إلى جولة ثانية و قد لا تصب في مصلحة الرئيسة المنتهية ولايتها. في المرتبة الثالثة قد يحل مرشح الحزب الاجتماعي الديمقراطي البرازيلي نيفيس الذي يتقاسم السلطة مع حزب روسيف منذ 1994
لكن ما رأي البرازيليين في هذه الأجواء الانتخابية ؟
آنا ماريا متقاعد
“من يدري، قد تكون سيلفا قادرة على مساعدة الفقراء، ولكن لست أدري كيف ستتصرف حين تكون في السلطة، لست أدري؟”
ويليس رودريغز:
“ لقد أظهرت المترشحتان خلال المناظرة الأهداف و البرامج المسطرة و لمسنا تباينا بين المترشحتين”

فوز مارينا سيلفا من شأنه أن ينهي حكم عشرين عاما من السلطة سيطر عليه حزب العمال