عاجل

تقرأ الآن:

تركيا: أردوغان يتسلم مهامه من عبد الله غول


تركيا

تركيا: أردوغان يتسلم مهامه من عبد الله غول

رجب طيب أردوغان يصبح رئيسا لتركيا خلفا لعبد الله غول، في خطوة ينظر إليها كتعزيز لسلطة الرئيس الجديد بعد أحد عشر عاما، قضاها في منصب رئيس الوزراء. وقدّم رجب طيب أردوغان خلال حفل تسليم المهام وسام شرف تقديراً لمجمل خدماته. أردوغان تعهد في الخطاب الذي ألقاه أنّ أولوياته تتمثل في ضمّ تركيا إلى الاتحاد الأوربي بالإضافة إلى التشديد على عملية السلام مع الأكراد والإصلاح الديمقراطي

“ رجب طيب أردوغان هو الآن الرئيس الرسمي لتركيا ومهمته الأولى تكمن في تكليف أحمد داود أوغلو تشكيل الحكومة. بعدها سيحاول التخلص من التوترات السياسية التي نشأت خلال الحملة الانتخابية، وسيسعى لأن يكون رئيسا لسبعة وسبعين مليون شخص كما يقول“، يؤكد مراسل يورونيوز في أنقرة.

ووفقا للقانون التركي، لا يجوز أن يكون للرئيس أيّ إنتماء حزبي، إلا أنه من المتوقع أن يظل أردوغان مسيطرا على الحزب الذي ساهم في تأسيسه. ومن المتوقع أن يسعى أردوغان إلى إدخال تعديلات على الدستور بعد الانتخابات العامة المقررة العام المقبل لتعزيز سلطة الرئيس ليكون أقرب إلى منصب تنفيذي كما هو عليه الحال في فرنسا وبقية الدول التي تعتمد النظام الرئاسي.

وقبل تأدية رجب طيب أردوغان لليمين الدستورية رمى أحد نواب حزب الشعب الجمهوري بنص القانون الداخلي للبرلمان تعبيرا عن الإستقطاب الحاد في الساحة السياسية التركية. وغادر نواب حزب الشعب الجمهوري البرلمان إحتجاجا على رفض أردوغان الإستقالة من منصبه رئيسا للحكومة فور فوزه بالانتخابات الرئاسية. وتخشى المعارضة أن يصبح أردوغان، الذي عمد دوما إلى استخدام سلطاته في التعامل مع معارضيه، أكثر استبدادا مع حصوله على المزيد من السلطات.

ويتطلب تعديل الدستور موافقة ثلثي أعضاء البرلمان أو أن يتقدم نواب بالتعديلات المقترحة لعرضها في إطار إستفتاء شعبي. ويمكن تمرير التعديلات في هذا الإستفتاء من خلال موافقة خمسين بالمائة فقط من أعضاء البرلمان.