عاجل

عاجل

مذبحة اندونيسا في الستينات حاضرة في مهرجان البندقية السينمائي

تقرأ الآن:

مذبحة اندونيسا في الستينات حاضرة في مهرجان البندقية السينمائي

حجم النص Aa Aa

“The Look of Silence” هو الفيلم الوثائقي الوحيد الذي سيعرض في الدورة الحالية لمهرجان البندقية السينمائي مخرجه جوشوا أوبنهايمر، تناول فيه مذبحة ذهب ضحيتها آلاف الأشخاص عقب انقلاب فاشل قاده شيوعيون في اندونيسيا في نهاية ستينات القرن الماضي.
في هذا الفيلم يواجه الشاب عدي، قتلة أخيه الذين لا يزالون في السلطة.

يقول المخرج جوشوا أوبنهايمر: كان فيلما مخيفا سواء بالنسبة لعملية التصوير أولعائلة عدي التي ابتعدت حوالي الف كيلموتر داخل اندونيسيا” يقول الشاب عدي بطل الفيلم:“أنا لست نادما على الفيلم، بصراحة تمنيت طويلا أن تجري مثل هذه اللقاءات.”

المخرجة الإيرانية راخشان بن اعتماد كان حاضرة في مهرجان البندقية السينمائي رفقة الممثلين حبيب رضائي والممثل بيمان معادي، لتقديم آخر أفلامها بعنوان” حكايات” والذي سينافس على الجائزة الكبرى في المهرجان.
“حكايات” يقتفي آثار مجموعة من المواطنين الإيرانيين في ليصور معاناتهم الإجتماعية وظروف عيشهم القاسية خلال العقود الثلاثة الماضية، بسبب العقوبات المفروضة على إيران.

فيلم “الرئيس” للمخرج الإيراني المنفي محسن مخملباف، كان أول فيلم يعرض في فئة “ آفاق” وتدور أحداثه في دولة خيالية بالقوقاز حول ديكتاتور، يهرب بعد الإطاحة به مع حفيده البالغ من العمر خمسة أعوام، الطفل يمثل ضمير الديكتاتور المخلوع حسب المخرج، الذي يأمل أن يساعد فيلمه في فهم عقلية الطغاة و محاربتها.

يقول مخرج الفيلم:“عند انجاز الفيلم فكرت في من هم في سن الثانية عشرة وطرحت اشياء يفهمها من هم في مثل هذه السن حتى يستطيعوا تغيير العالم فيما بعد. فأنا لست سينمائيا بل ناشطا في مجال حقوق الإنسان، السينما هي أداة استخدمها لا غير.”

المخرج السينمائي الصيني بيتر هو-سون تشان ، يشارك في المهرجان بأول أعماله الدرامية بعنوان” أعز الناس” الذي يعرض خارج المسابقة الرسمية وفية يروي قصة زوجين من شنتشن جنوب الصين، يطوفان نصف البلاد بحثا عن ابنهما المخطوف، البالغ من العمر ثلاث سنوات.