عاجل

قتلى وجرحى سقطوا خلال قصف عنيف بواسطة قذائف صاروخية، استهدف شرقي مدينة دونتسك الأوكرانية الواقعة تحت سيطرة المسلحین الموالين لروسيا، في وقت تواصل القوات الأوكرانية عملياتها العسكرية ضد أولئك الانفصاليين.

وقد شهد اليوم الأخير من النزاع مقتل حوالي عشرة جنود أوكرانيين وجرح العشرات.

وقد ازدادت المعارك حدةً بين الطرفين منذ أن فتح الانفصاليون جبهة جديدة هذا الأسبوع في وقت بدأ فيه الجيش الأوكراني يحيط بالانفصاليين في معقليهما دونيتسك ولوهانسك.

وكانت الدول الغربية اتهمت روسيا يوم الخميس بإرسال أكثر من ألف عنصر من القوات النظامية إلى شرق أوكرانيا، واصفة التدخل بغير المشروع، لكن موسكو تنفي ذلك.

وفي منطقة ماريوبول تجمع الموالون لسلطات كييف احتجاجا على استمرار النزاع بين الأوكرانيين والانفصاليين، مرددين هتافات تدعو بالنصر لأوكرانيا.

وقبل هذه الاحتجاجات بأيام كانت المناطق القريبة من ماريوبول مسرحا لمعارك عنيفة، تمكن إثرها الانفصاليون من السيطرة على نوفوازوفسك، ما جعل القوات الأوكرانية تستعد لخوض معارك أخرى في المنطقة، التي شهدت مقتل حوالي ألفين وستمائة شخص، منذ منتصف نيسان/إبريل الماضي، بحسب مسؤولين لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة.