عاجل

ين في مواجهات بين قوات الأمن ومحتجين في باكستان

المواجهات التي اندلعت أمس السبت مساءً في إسلام آباد بين متظاهرين يريدون استقالة رئيس الحكومة الباكستانية نواز شريف وقوات الأمن استمرت إلى غاية صباح الأحد وأسفرت عن مقتل شخصيْن على الأقل وإصابة أكثر من أربعمائة آخرين بجروح.

إسلام آباد تحوَّلتْ إلى ما يشبه ساحة قتال في ظل هذه الاشتباكات التي تعد انزلاقا خطيرا في العنف من قِبل قوات الأمن التي استخدمت الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي من جهة، والمحتجين من جهة أخرى الذين تؤطرهم قيادات سياسية وروحية مُعارِضة كعمران خان وطاهر القادري. وقد شوهد المحتجون وهم يحملون العصي ويقذفون قوات الأمن بالحجارة وبكل ما وقعت عليه أياديهم.

هذه الأحداث تطرأ بعد أسبوعيْن من انطلاق حملة الاحتجاجات والاعتصامات المطالِبة برحيل نواز شريف عن السلطة التي دعا إليها خان والقادري، بما فيها الاعتصام الذي تم فضه بالقوة صباح الأحد في الساحة المقابلة للبرلمان بعد نشر الآلاف من قوات الأمن.

نوازشريف متهم من طرف معارضيه بالفساد وتزوير الانتخابات السابقة التي أوصلته إلى رئاسة الوزراء.