عاجل

محكمة ألمانية إقليمية أصدرت أمراً زجرياً مؤقتاً ضد شركة أوبر، التي توفر خدمات السائقين عبر الانترنت ومقرها الولايات المتحدة، بزعم افتقار سائقيها للرخص التجارية الضرورية، مما يعني احتمال منع الشركة من العمل في مختلف أنحاء المدن الألمانية.
أوبر ومقرها سان فرانسيسكو، والتي تسمح للمستخدمين بالحصول على خدمات سيارات الأجرة عبر هواتفهم الذكية، واجهت معارك تنظيمية وقضائية منذ أيامها الأولى وسخطاً من سائقي الأجرة التقليديين الأوروبيين، ولو أنها وسعت رقعة نشاطها بسرعة إلى ما يقرب من مائة وخمسين مدينة حول العالم.
المحكمة الإقليمية في فرانكفورت، قالت في حكمها إن الشركة لم يعد بمقدورها تقديم تطبيقي أوبر وأوبر بوب على الهاتف لربط السائقين مع الركاب، مشيرة إلى أن شبكة اوبر من السائقين تفتقر إلى التراخيص التجارية اللازمة للتواصل مع الركاب.