عاجل

تقرأ الآن:

مجازر الأرمن وحرب الجزائر حاضرة في نهرجان البندقية


ثقافة

مجازر الأرمن وحرب الجزائر حاضرة في نهرجان البندقية

مهرجان البندقية السينمائي عادة ما يحتفي بأفلام تطرح قضايا اجتماعية وسياسية مثيرة للجدل.
هذا العام يشارك فيلم “ذا كات” أو “القطع” لمخرجه الألماني من أصول تركية فاتح أكين في مسابقة المهرجان الرسمية وفيه يتناول مجازر الابادة التي تعرض لها الأرمن في العام 1915 إبان الحكم العثماني.

مجازر ترفض تركيا الإعتراف بها والإعتذار عنها.
بينما يؤكدها الجانب الأرميني. أكين توجه في هذا الفيلم إلى من ينكرون الإبادة الجماعية وأيضا من يقبلون بما جرى.

يقول المخرج فاتح أكين:“حاولت إنجاز فيلم يخاطب الجانب التركي الذي يعترف بالإبادة الجماعية للأرمن وأيضا الجانب الذي ينكر هذه الإبادة الجماعية.
كل منهما سيتعرف إلى نفسه من خلال بطل الفيلم، والهدف أو الحلم المنشود هو الحصول على فريق ثالث من الأرمن الذين يعيشون في ارمينيا أو تركيا أو في جميع انحاء العالم والذين يجدون اشياء تشبههم في الفيلم. بمعني آخر أتمنى أن يعجب الفيلم الجانبين العدويين”

الفيلم من بطولة الممثل الفرنسي من أصل جزائري طاهر رحيم الذي يقوم بدور رجل ينفصل عن عائلته ثم ينجو بأعجوبة من الإبادة الجماعية في العام 1915 ويعلم أن ابنتيه التوأم تنجوان أيضا، فينطلق في رحلة بحث عنهما تدوم سنوات طويلة وتأخذه إلى عدة بلدان.

الممثل والموسيقي والمصور الفوتغرافي الأمريكي من أصل دنماركي فيجو مورتنسن كان حاضرا على السجادة الحمراء إلى جانب الممثل الفرنسي من أصول جزائرية، رضا كاتب وهما بطلا فيلم آخر مثير للجدل بعنوان “بعيدا عن البشر”
لمخرجه الفرنسي دافيد أولوفن. فيلم ينافس بدوره على جائزة الأسد الذهبي.
قصته ، مقتبسة من رواية للكاتب الفرنسي ألبير كامو، و تجري أحداثها في جبال أطلس في العام 1954، أي في بداية ما بات يعرف باسم “حرب الجزائر”.

“بعيدا عن البشر“، هو من بين أكثر الأفلام التي انتظرها الجمهور والنقاد في مهرجان البندقية نظرا لحساسية قصته.

اختيار المحرر

المقال المقبل
"فارويل بارتي" فيلم اسرائيلي عن القتل الرحيم

ثقافة

"فارويل بارتي" فيلم اسرائيلي عن القتل الرحيم