عاجل

خمسة عشر مليون دولار هي قيمة المساعدة المالية التي يمنحها الناتو لتمكين أوكرانيا من إعادة بناء قطاعها العسكري زيادة إلى دعم معنوي كبير. إجراءات أعلن عنها الأمين العام للناتو خلال اليوم الأول من القمة التي تنعقدُ بنيوبورت. فبين الدعم و الإستنكار الناتو يخصص مجالا كبيرا للأزمة الأوكرانية.
الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو عبرعن تفاؤوله الكبير إزاء هذا.

الرئيس الأوكراني بيترو بوروشنكو:
“لم أشعر يوما بمثل هذا الدعم الهائل من طرف قادة الدول و شعوب ورؤساء حكومات الدول العضوة في حلف شمال الأطلسي كما تم إثباته اليوم”.

الأمين العام لحلف الأطلسي آندرس راسموسن، جدد إدانته لروسيا حيث إتهمها بإختيارها طريقا مسدودا رغم دعوات الحوار لحل الأزمة سلميا.

آندرس فوغ راسموسن:
“ المجتمع الدولي مطالب بالرد بقوة على إستمرار التدخل الروسي في أوكرانيا وهذا بفرض عقوبات أوسع وأكثر صرامة، عليه فرض عقوبات إقتصادية آخرى تؤثر على إقتصادها وتعزلها أكثر”.

في الوقت الذي كان ينتظر فيه المجتمع الدولي قرارات أكثر عنيفا إزاء روسيا خاصة بعد التحذير الأمريكي، قادة الدول العضوة في الحلف الأطلسي تكتفي بالإدانة في الوقت الذي يستمر فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في تجاهل موقف الغرب، حيث تواصل موسكو مساندتها للإنفصاليين الموالين لها.
من جهتها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل شددت على ضرورة فرض عقوبات جديدة على روسيا لجعلها تراجع موقفها إزاء أوكرانيا.