عاجل

دَعْمُ الذين يدعون إلى الحرب في كْييف هو الاتهام الذي وجهه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى الولايات المتحدة الأمريكية، في وقت أعلن فيه البنتاغون أن روسيا حشدت على الحدود مع أوكرانيا جنودا ومعدات أشد فتكا مما لوحظ منذ بدء الأزمة بين كييف والانفصاليين الموالين لموسكو. ويقول لافروف:

“إن العودة المفاجئة للدعاية المناهضة لروسيا التي نلحظها في وقت تُبذل فيه أقصى الجهود لإيجاد حل سياسي تعني شيئا واحدا وهو أن الذين يقفون إلى جانب الحرب، وهم يوجدون في كييف، يتلقون دعما حيويا من الخارج، وتحديدا من الولايات المتحدة”.

وكان لافروف هاتف نظيريه الفرنسي والألماني بشأن خطة لوقف إطلاق النار بين القوات الأوكرانية والانفصاليين قائلا إنه يأمل في حل سلمي للأزمة.