عاجل

أفغانستان وأوكرانيا و"الدولة الإسلامية" تسيطر على مناقشات قمة الحلف الاطلسي

تقرأ الآن:

أفغانستان وأوكرانيا و"الدولة الإسلامية" تسيطر على مناقشات قمة الحلف الاطلسي

حجم النص Aa Aa

في اليوم الثاني لاجتماع قادة الدول الأعضاء في الحلف الأطلسي في مدينة نيوبورت في ويلز ببريطانيا، احتل الملف الأفغاني والأوكراني صدارة الاهتمام إلى جانب مسألة تَوَسُّع تنظيم “الدولة الإسلامية” في العراق وسوريا التي قال المجتمعون إن مكافحتها أمر مستعجل، فيما يُنتظَر أن يطرح الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال القمة فكرة تشكيل تحالف دولي ضد التنظيم.

ديفيد كامرون قال بشأن الوضع في العراق وسوريا الذي سيطر فيه على واجهة الأحداث تنظيم “الدولة الإسلامية”:

“المطلوب هو التحرك على الأرض الذي يقوم به الأكراد والحكومة العراقية والدول المجاورة التي تمارس كل الضغوط، وبطبيعة الحال، هناك دور يتعين على بلدان كبريطانيا والولايات المتحدة الامريكية أن تقوم به. نحن منخرطون في هذا النشاط بِحُكم تسليحنا الأكرادَ ونحن نساعد الحكومة العراقية، ونرسل الطائرات لتحلقَ في سماء العراق، ونقدم مساعدات إنسانية. والأمريكيون شاركوا في توجيه الضربات الجوية التي ندعمها، ويجب أن تنفَّذ هذه الإجرات كلها متزامنة”.

جلسة عمل حول العشاء عُقدت في قصر كارديف في ويلز حضرها كلٌّ من رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا والمستشارة الألمانية آنجيلا ميركيل وضيف الشرف الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو للتشاور حول كيفية التعاطي مع الوضع في أوكرانيا والموقف الروسي بشأنه.

بالتزامن مع انعقاد قمة الحلف الأطلسي، تظاهر مئات البريطانيين في مدينة نيوبورت ضد عقد هذا الاجتماع في مدينتهم.

بشأن الوضع في أوكرانيا، مبعوث يورونيوز إلى كارديف جيمس فريني يقول معلقا:

“وقعت في السابق الكثير من الأخطاء بشأن هذا النزاع. القرار الذي يتعين على الرئيس بوروشينكو اتخاذه هو هل يجب أن يثق في السيد بوتين ويعتبره صادقا بشأن رغبته في إنهاء النزاع أم أن يعتبره يحاول فقط أن يحمي المصالح الروسية”.