عاجل

تقرأ الآن:

مؤيدو إستقلال اسكتلندا يتصدرون نتائج آخر إستطلاع للرأي


المملكة المتحدة

مؤيدو إستقلال اسكتلندا يتصدرون نتائج آخر إستطلاع للرأي

مؤيدو إستقلال اسكتلندا يتصدرون نتائج آخر إستطلاع للرأي نشر هذا الأحد قبل أحد عشر يوم من موعد إجراء الإستفتاء. وأشار هذا الاستطلاع لموقع يوغوف وصاندي تايمز إلى حصول فريق المؤيدين للإستقلال على واحد وخمسين بالمائة من نوايا التصويت مقابل تسعة واربعين بالمائة لفريق المعارضين.

ورغم أنّ فارق النقطتين يندرج في هامش الخطأ المعترف به في الإستطلاع، فإنّ النتائج تزيد بشكل كبير من حالة الترقب قبل موعد الإستفتاء المقرر في الثامن عشر من هذا الشهر مع إعطاء فرص جدية للحزب الوطني بزعامة رئيس الوزراء الاسكتلندي أليكس سالموند.

“ أعتقد أن هذا الإستطلاع يظهر أنّ أعدادا متزايدة من الناس في جميع أنحاء اسكتلندا يستخلصون أنّ الإستقلال هو أفضل طريقة لحماية نظام الرعاية الصحية، وأفضل طريقة لتنمية اقتصادنا وخلق فرص العمل، وضمان بأننا لن نسيّر من طرف المحافظين الذين لم نصوت لصالحهم وبأننا سنحكم من قبل من إنتخبناهم“، قالت نائبة زعيم الحزب الوطني الاسكتلندي نيكولا ستورجن.

غوردون براون، رئيس الوزراء البريطاني السابق قال: “ أرغب ببرلمان إسكتلندي، أرغب بتعزيز السلطات وعلى هذا الأساس أريد التغيير لجعله أقوى، ولكن أرغب أيضا بتقاسم مواردنا مع بقية المملكة المتحدة.”

وكان الوحدويون في حملة “معا افضل” المؤيدون لبقاء اسكتلندا ضمن المملكة المتحدة يتقدمون في إستطلاعات الرأي طوال أشهر لكن الفارق بينهم وبين دعاة الإستقلال تقلص إلى حد كبير في الأيام الأخيرة. وبات على الأحزاب البريطانية الكبرى ومنها الحزب المحافظ بزعامة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون كشف خطة نقل السلطات إلى اسكتلندا.