عاجل

تقرأ الآن:

جدل في سيراليون بسبب حظر التجول المفروض على السكان لمكافحة إيبولا


سيراليون

جدل في سيراليون بسبب حظر التجول المفروض على السكان لمكافحة إيبولا

لجوء السلطات الرسمية في سيراليون إلى اتخاذ قرار بفرض العزل على السكان في إطار مكافحة داء إيبولا قد لا يكون ضروريا ولا ناجعا حسب منظمة “أطباء بلا حدود”.

سكان سيراليون الذين يقارب عددهم ستة ملايين ونصف المليون نسمة ممنوعون بقرار حكومي من الخروج من بيوتهم من التاسع عشر إلى الحادي والعشرين من شهر سبتمبر/ايلول.

وزير الغعلام في سيراليون آلفا كانو يقول:

“منظمة “أطباء بلا حدود قد تكون مُحقة في موقفها المشكك، لكنها تنظر إلى الأمر من زاوية طبية بحتة وتريد الاعتناء بالمرضى. أما نحن فإننا منشغلون بالتعبئة الاجتماعية. لم يتعرض للداء حتى الآن سمى 0.02 بالمائة من السكان، ولدينا قرابة ستة ملايين لم يُصابوا به. وبالتالي فالأمر المُستعجَل بنظرنا هو حماية هذه الملايين من الإصابة بالداء”.

الرأي العام مشتت بشأن هذا العزل للسكان بقرار إداري بين متفهم ومُنتقِد.
جينيبا كامارا تتقبل موقف الحكومة وتقول:

“أنا راضية بالبقاء في البيت لمدة ثلاثة أيام إذا كانت الحكومة تريد ذلك”.

داء إيبولا فتك حتى الآن بنحو خمسمائة شخص في سيراليون، مما يُشكل نحو رُبع إجمالي الذين توفوا بهذا الداء والذين فاق عددهم ألفي شخص حتى الآن.
ويشهد داء إيبولا انتشارا متزايدا بوتيرة أسرع من وتيرة الجهود المبذولة لمكافحته مثيرا انشغالات دولية، لكنها لم تُتَرجَم إلى اليوم بمساعٍ كافية لمقاومة انتشاره.