عاجل

شرعت ليبيريا وهي واحدة من أكثر الدول تضررا بوباء إيبولا ، في بناء مركز صحي متخصص في علاج الفيروس . هذا المركز سيبنى داخل عيادة قديمة ببوشورد آيلند ، في إحدى ضواحي العاصمة منروفيا . خبر جيد بالنسبة للسكان الذين يرغبون في إنهاء ويلات الأزمة التي أصبحت تعكر حياتهم من فرط استشراء الوباء .
ألفونسو ويه :
“اعتقد أنه حل ناجع،من أجل محاربة إيبولا،فإن الأمر لا يتوقف عند علاج الوباء على المستوى الوطني بل يجب التركيز على المستوى المحلي،وأرى لو أننا واصلنا على هذه الطريق، فإننا سنقضي على فيروس إيبولا بليبيريا “ و يتكون المجمع الطبي من خمسة مراكز صحية،تستوعب خمس مئة مصاب ثم إن المرقي العقاري يسعى إلى فتح الأبواب خلال عشرة أيام في الوقت الذي تخشى فيه بعض الدول أن تنتقل إليها العدوى ، من مثل تلك الدول نذكر البنين لتي ضربها هي الأخرى الوباء
عمليات المراقبة تكثفت داخل المطارات ، حوالى ستين شخصا تم تدريبهم من أجل قياس درجات الحرارة لدى الزاور ووضع من يشتبه بهم بحملهم للفيروس بالحجر الصحي .