عاجل

أول عداء مبتور الساقين يشارك في الألعاب الأولمبية. الجنوب إفريقي أوسكار بستوريوس أذهل العالم بعزيمته. ولد في العام 1986 بتشوه خلقيٍّ متمثلٍ بغياب عظمي الشظيّة، ما دعا إلى بتر ساقيه قبل أن يبلغ عامه الأول. العداء صاحب الشفرات، كما يُدعى، فاز بميدالية ذهبية في العام 2004 في أولمبياد أثينا لذوي الاحتياجات الخاصة.

في العام 2012، تنافس مع عدائين أصحاء ووصل إلى النصف النهائي لسباق الأربعمئة مترٍ في أولمبياد لندن.

بعد أشهر، واجه تحدٍ أكبر. العداء اعترف بأنه تسبب بمقتل صديقته ليلة عيد الحب عام 2013. في تلك الليلة، عارضة الأزياء ريفا ستينكامب ذات التسعة والعشرين عاماً توفيت جراء تلقيها أربع رصاصات وهي داخل الحمّام في بيت العداء. ذ
خلال جلسات الاستماع في المحكمة، قال بستوريوس إنه أطلق النار على ما اعتقد أنه متسلل إلى منزله ولم يكن يعرف أنها ريفا كما يتهمه الإدعاء.

المحاكمة التي بدأت شهر آذار/مارس الماضي حظيت بتغطية إعلامية كبيرة وشهدت لحظات تأثر كبير لعائلة الضحية. المتهم بستوريوس انفجر عدة مرات بالبكاء خلال الجلسات. كما سمعناه وهو يروي الحادث دون أن يُسمح للكاميرة بالتقاطه. “دفعت الباب بقوة، جلست فوق ريفا وبكيت. لا أردي كم بقيت عل تلك الحال. كان نفسها متوقفاً” قال بيستوريوس خلال المحاكمة.

القاضية أجّلت الجلسة بعد الشهادة.

لحظة مؤثرة أخرى خلال المحاكمة كانت عند عرض فيديو يظهر شغف بستيريوس بالرماية وهو يصوِّب على بطيخة. المدعى العام الملقب بـ“بيتبول” أو “الضاري” حاول أن يدلل على أن بيستوريوس قتل ريفا خلال هجمة غضب.

في شهر حزيران/يونيو الماضي خضع الرياضي إلى فحص في مشفى للأمراض النفسية في بريتوريا حيث يزعم الدفاع بأن موكله يعاني من اضطراب عام يعود للطفولة.
تقرير أربعة خبراء نفسيين توصل إلى أن أوسكار بيستوريوس لم يكن يعاني من اضطرابات نفسية عندما صوَّب على خطيبته.