عاجل

تقرأ الآن:

الأسكتلنديون بين الإستقلال او البقاء مع المملكة المتحدة


المملكة المتحدة

الأسكتلنديون بين الإستقلال او البقاء مع المملكة المتحدة

قبل عشرة ايام من اجراء الاستفتاء على استقلال اسكتلندا، تظهر أدنبره منقسمة حول الانفصال عن المملكة المتحدة، استطلاعات الرأي الاخيرة اعطت من يطالبون بالاستقلال تقدما، على المطالبين بالبقاء في وحدة داخل بريطانيا، ويتوقع للاستفتاء ان تكون نتائجه متقاربة.
نيكولا سترجين نائب رئيس الوزراء في اسكتلندا وهي من المؤيدين للإستقلال تقول:
“اذا اراد الاسكتلنديون سلطة كبيرة لحماية خدماتنا العامة، لخلق وظائف، يجب التاكد من عدم التصويت لحكومة المحافظين، لذلك الطريقة الوحيدة لضمان كل هذا، هو التصويت بنعم”.
حكومة حزب المحافظين تحاول حثيثا استمالة الاسكتلنديين للتصويت لعدم الانفصال عن المملكة المتحدة وتريد منح البرلمان في ادنبره مزيدا من الصلاحيات.
أليستر دارلينغ – رافض للإنفصال ورئيس حملة “معا أفضل” يقول:
“هذا للابد، ان قررنا ترك الاتحاد لن تكون هناك رجعة، واعتقد ان على الناس التركيز ووضع القضايا بالميزان في الايام العشرة الاخيرة، انا واثق تماما من اننا سنفوز”.
تسعى لندن لمنح مزيد من الاستقلالية في مجالات الضرائب والانفاق والضمان الاجتماعي لاسكتلندا لكن البعض يرى ان الوقت قد فات، حتى ان رئيس وزراء اسكتلندا اليكس سالموند وصف الكرم البريطاني بأنه رشوة مرعبة.
مؤيدو ومعارضو الانفصال عن المملكة المتحدة يكثفان من حملاتهما لحشد الفئة التي لم تحسم امرها بعد، الاستفتاء هو من سؤال واحد، وهو هل ينبغي لأسكتلندا ان تصبح دولة مستقلة؟