عاجل

رغم إعلان وقف إطلاق النار بين القوات الأوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا شرقي أوكرانيا، فإن عمليات القصف قد اخترقت الهدوء النسبي وطالت منطقة دونتسك الواقعة تحت سيطرة الانفصاليين، بينما تسيطر القوات الحكومية على المطار. وأدى القصف المتطقع إلى جرح سيدة. ويقول المتحدث باسم وزارة الدفاع الأوكرانية أندريه ليسينكو:

“يظل الوضع بشكل عام مستقرا اليوم، فالجانبان يحترمان اتفاق وقف إطلاق النار، وهذا هو أول يوم يسود فيه الهدوء نسبيا شرقي أوكرانيا، ولكن الإرهابيين يقومون في الآن نفسه بتحصين مواقعهم”.

في المقابل يقف الطرف الروسي منتقدا لحكومة كييف، ويقول وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف:

“لا يتعين على الدول الغربية أن تفسح المجال في المطلق أمام السلطات الأوكرانية، لتتصرف كما تشاء لأشهر وتنسى بأن الالتزام بما تم التوصل إليه في الاتفاق هو أساس الحل لأي نزاع”.

ويتبادل الجانبان المتنازعان الاتهامات بانتهاك اتفاق وقف اطلاق النار. ويقول موفد يورونيوز في كييف سيرجيو كانتوني:

“عندما يقع اشتباك خلال وقف اطلاق النار، يختبر الجانبان الواحد منهما الآخر ويحاول أن يؤثر في المفاوضات، ولكن بحسب أكثر الرؤى المتشائمة لدى عديد الأوكرانيين فإن أحد الطرفين يعد لشيء أكبر يتجاوز الخط المرسوم”.