عاجل

منظمة أوبك تراقب تراجع أسعار النفط

تقرأ الآن:

منظمة أوبك تراقب تراجع أسعار النفط

حجم النص Aa Aa

النفط الخام يئن تحت الضغط بالتزامن مع صدور التقرير الشهري لمنظمة الدول المصدرة للنفط أوبك.
أسعار البترول تردت إلى ما دون مائة دولار للبرميل، وتراجع خام برنت إلى أدنى مستوى في ستة عشر شهراً، ما دون تسعة وتسعين دولاراً.

هبوط الأسعار سيكون مؤقتاً، كما يقول مصدر خليجي في أوبك، إلا أن التراجع في سعر سلة خامات أوبك، يبدو مبهراً وفقاً لمعطيات المنظمة لشهر كانون الثاني/يناير مقارنة بشهر أيلول/سبتمبر، أي ثمانية وتسعين دولاراً فاصلة ستة وأربعين سنتاً للبرميل.

أوله هانسن، الخبير الإستراتيجي في مصرف ساكسو يقول:

“ارتفاع الإمدادات يُبقي الأسعار تحت الضغط. بعض المخاطر الجيوسياسية التي رأيناها خلال فصل الصيف، وخاصة المتعلقة بالعراق، قد تلاشت. على مدى الشهرين المقبلين، سيميل الطلب من المصافي عموما نحو التباطؤ، وبالتالي فإن التوقعات على المدى القريب ستعني أسعاراً أضعف”.

في التقرير الشهري، قالت المنظمة، إن المملكة العربية السعودية خفضت الإنتاج، وهو ما يعني أنه وبالنظر إلى التركيز الحالي على ارتفاع العرض وانخفاض الأسعار قد يتوجب عليها في نهاية المطاف كبح جماح بعض من الإنتاج الزائد الذي ساعد على استقرار الأسعار خلال تعطل الإمدادات الأخيرة، والتي عادت الآن.

أوله هانسن يضيف قائلا:

ارتفاع إنتاج أوبك في العام الماضي كان لتخفيف الضغط من نقص الإمدادات من ليبيا. وهي تعود الآن. لذا، نتوقع نوعاً من رد الفعل عاجلا أو آجلا. ولكننا نشهد حالياً ارتفاع الإنتاج من العراق، ومن المحتمل أن يرتفع من إيران أيضاً. السعودية في هذه المرحلة على استعداد للتخلي عن حصتها في السوق.

تقديرات صندوق النقد الدولي تشير إلى أنه في حين أن الأسعار الحالية مريحة لأعضاء الخليج الأساسيين في أوبك، فهي ليست كذلك لآخرين مثل إيران والجزائر والعراق. أوبك لم تحدد سعراً مستهدفاً رسمياً للنفط، لكن اجتماع تشرين الثاني/نوفمبر القادم للمنظمة سيحدد ملامح موقف الدول الأعضاء من مستوى الأسعار.