عاجل

تقرأ الآن:

تفوق طفيف لحملة "لا" لانفصال اسكُتلَندا عن المملكة المتحدة


المملكة المتحدة

تفوق طفيف لحملة "لا" لانفصال اسكُتلَندا عن المملكة المتحدة

بعد تفوق طفيف في نوايا التصويت لصالح حملة الداعيين لانفصال اسكتلندا عن المملكة المتحدة الأسبوع الماضي، عادت حملة الحمر “لا” الرافضة للانفصال للصعود، لتحصل على 52% من الأصوات.

رئيس الوزراء البريطاني السابق من حزب العمال غوردون براون وهو أحد الوجوه البارزة في حملة “لا” للانفصال يقول: “توجد طريقة أفضل و آمن و أعدل و أسرع لتلبية تطلعات الشعب الإسكتلندي، تتمثل بالمقترحات التي وضعناها بهدف تعزيز دور البرلمان الاسكتلندي داخل المملكة المتحدة”.

الاقتراح بتعزيز دور البرلمان الإسكتلندي لا يقنع الكثير من الداعين للانفصال على رأسهم رئيس الوزراء الإسكتلندي ألكس سالموند. يقول سالموند: “سوف ننجح، ليس لثروة الموارد الوطنية التي نمتلكها فحسب، بل لأننا سنحافظ و نطور الطاقة و نفعّل مشاركة الشعب التي رأينا مظاهرها في هذه الحملة”.

حملة “نعم” للاستقلال، تؤكد على أهمية أن ينتفع الإسكتلنديون وحدهم من ثرواتهم الطبيعية خصوصاً فيما يتعلق بحقول النفط في بحر الشمال. لكن أسئلة كثيرةً تبقى عالقة حول العُملة و الانضمام للاتحاد الأوربي وغيرها… تحتاج للإجابة إذا تمَّ الانفصال.