عاجل

بعد عامين ونصف العام من احتجاز البحار العسكري الإيطالي مسيمليانو لاتوري في الهند على ذمة التحقيق في قضية مقتل بحارين هنديين، أمرت المحكمة العليا الهندية بعودته إلى بلده إيطاليا أربعة أشهر لتلقي العلاج.

الحكم جاء بطلبٍ من السلطات الإيطالية إثر نقل لاتوري إلى المستشفى في نيودلهي بسبب نقص التروية في الأوعية الدموية.

المتحدث باسم وزارة الخارجية الهندية يقول: «مقاربتا للقضية إنسانية بحته. على هذا الأساس الحكومة لم تعارض الطلب وعليه وافقت المحكمة العليا”.

لاتوري و زميله سالفاتوري جيروني كانا في طاقم حماية سفينة بضائع عندما أطلقا النار على زورق صيد هندي متصوريْن أن فيه قراصنة.

السلطات الإيطالية تؤكد أن الحادث جرى في المياه الدولية و أن محاكمة العسكريين الإيطاليين يجب أن تجري على أراضيها. لكن الهند رفضت إعادة العسكريَّين إلى بلادهما ما شكل أزمة دبلوماسية بين روما و نيودلهي.

العسكريان يعيشان في السفارة الإيطالية في نيودلهي بانتظار انتهاء محاكمتهما.