عاجل

تقرأ الآن:

تقارب نتائج استطلاعات الرأي قبل ساعات من استفتاء انفصال إسكتلندا عن بريطانيا


المملكة المتحدة

تقارب نتائج استطلاعات الرأي قبل ساعات من استفتاء انفصال إسكتلندا عن بريطانيا

ساعات قليلة باتت تفصل الاسكتلنديين عن حدث تاريخي قد يغير وجه الخارطة السياسية في المملكة المتحدة.

حوالي أربعة ملايين و300 ألف ناخب سيتوجهون الخميس إلى صناديق الاقتراع في استفتاء مصير للانفصال عن المملكة المتحدة التي انضمت إليها إسكتلندا قبل 300 عام.

استفتاء يجب أن يكلل بالانفصال تقول مواطنة إسكتلندية، فحملة البقاء معا لن تنفع في إقناع الناس عبر أساليب الترهيب التي اعتمدها.

غير أن حماس رئيس حكومة إسكتلندا أليكس سالموند الذي تزعم حملة الانفصال تجد معارضة من طرف الكثير من الإسكتلنديين الذين يفضلون البقاء ضمن المملكة المتحدة.

“ إسكتلندا وأيرلندا الشمالية وأنجلترا وويلز، من الأفضل أن يظلوا متحدين” يقول أحد معارضي الانفصال.

نسبة الممتنعين عن التصويت أو المترددين قد تكون عاملا فاصلا في تحديد نتيجة هذا الاستفتاء. “لم أحدد قراري بعد ولا اعلم بماذا سأصوت. يقول أحد هؤلاء الذي يضيف: ديفيد كاميرون قدم أسبابا معقولة للوحدة غير أنني لست من أنصار المحافظين وبالتالي لم أتخذ بعد قراري”.

وتشير آخر استطلاعات الرأي إلى أن 51% من الإسكتلنديين يعارضون الاستقلال عن المملكة المتحدة فيما يؤيده 49%.