عاجل

اليوم هو يوم تاريخي لاسكتلندا. خلاله سيجيب السكان على سؤال “هل يجب ان تصبح اسكتلندا دولة مستقلة؟”

استطلاعات الرأي اشارت الى تقارب في النتائج بين المطالبين بالاستقلال والرافضين له.

هذا الاستقلال اختلفت حوله آراء افراد العائلة الواحدة كما اختلفت آراء المشاهير.

الموالون للاستقلال


آندي موراي

ساعات قبل بدء الاستفتاء، آندي موراي اعلن دعمه للموالين للاستقلال. وغرد نجم كرة المضرب على حسابه على موقع تويتر “اليوم هو يوم عظيم لاسكتلندا! الحملة الرافضة خلال الايام الفائتة غيرت رؤيتي. انا متشوق لمعرفة النتيجة. فلنصوت من اجله”.


شين كونري

بطل جيمس بوند، شين كونري فخور بقوميته الاسكتلندية. ويدعم منذ زمن طويل الحزب الوطني الاسكتلندي. وفي آذار/مارس الماضي وخلال حوار صحفي على الموقع الاخباري “ذا صن” قال إن “فرصة جديدة بالاستقلال وامل بالمستقبل يلوحان في الافق”.


كين لوتش

المخرج السينمائي كين لوتش يدعم الحملة الموالية للانفصال ويقول: “الطبقة الحاكمة الانكليزية كأنها صبغت بصوف الامبرياليين ولا يمكنها ان تتصور ان اي امر يحدث بلا موافقتها. لكني اعتقد انه يجب المضي قدماً. بلدان اخرى محتلة حصلت على استقلالها”.


ويلي – سيمبسون

خلال الاسبوع الماضي، ويلي حارس المنتزهات في برنامج “سيمبسون” وهو
احد اشهر الشخصيات الاسكتلندية، اعلن انه سيصوت بنعم في الاستفتاء. وقال في فيلم فيديو بث على الموقع الرسمي لشركة فوكس “انا متردد باعطاء صوتي لاحد الطرفين”. ثم كشف عن وشم على جسده يعبر عن تأييده للاستقلال. وقال “إنه ليس وشماً وانما علامة منذ الولادة”.


فيفيان ويستوود

مصممة الازياء الانكليزية فيفيان ويستوود اظهرت دعمها للموالين للاستقلال علناً خلال اسبوع الازياء في لندن، حيث البست احدى عارضاتها ثوباً عليه شارات تحمل كلمة “نعم”. عدا عن كونها انكليزية ويستوود قالت إنها تدعم الاستقلال لانها تكره انكلترا ولا تشعر “بالوطنية تجاه انكلترا”.

الرافضون للاستقلال


ايوان ماك كريغر

الممثل الهوليوودي والاسكتلندي الاصل ايوان ماك كريغ تحدث علناً عن دعمه للمناهضين للاستقلال. وقال “انا رجل اسكتلندي واحب اسكتلندا من كل قلبي. لكن احب ايضاً فكرة بريطانيا العظمى، ولا ادري ان كان تقسيمها امراً مشيناً”.


اليكس فيرغوسون

السير اليكس فيرغوسون اللاعب السابق ومدرب كرة القدم الاسكتلندي وضع نفسه مع الرافضين للاستقلال قائلاً: “ثمانمئة الف اسكتلندي، مثلي يعيشون ويعملون في اجزاء اخرى من المملكة المتحدة. نحن لا نعيش في بلد اجنبي وانما نحن في جزء آخر من عائلة المملكة”.


سيتفن هاوكنن

ستيفن هاوكن انضم مع غيره من المشاهير للتوقيع على العريضة التي تحمل عنوان “لنبق سوياً”. واعلن في وقت سابق “ليس علي ان اقول لكم ما عليكم القيام به”.


جي كي رولينغ

مؤلفة سلسلة قصص هاري بوتر جي كي رولينغ بررت دعمها للداعين للبقاء داخل المملكة المتحدة حين تبرعت لهم بمليون جنيه استرليني قائلة: “ترددي في دعم الاستقلال لا علاقة له بنقص بالايمان في الناس او في ما يحققونه. الحقيقة هي ان اسكتلندا تواجه ضغوطات القرن الواحد والعشرين تماماً كبقية انحاء العالم. وتتنافس مع الاسواق العالمية نفسها، وتدافع عن نفسها في مواجهة التهديدات نفسها، مما يجعلها ضعيفة اقتصادياً”.


سوزان بويل

المغنية سوزان بويل التي اصبحت مشهورة بفضل البرنامج الواقعي “بريتيش” تقول إنها تدعم البقاء ضمن المملكة. واكدت انها “فخورة بكونها اسكتلندية وطنية ومتحمسة لتراثي ولوطني. لكني لست قومية”.