عاجل

تقرأ الآن:

نهائيات مسابقة " أوبراليا" 2014 في لوس انجليس


موسيقي

نهائيات مسابقة " أوبراليا" 2014 في لوس انجليس

In partnership with

هذا البرنامج برعاية :

هذا العام، نهائيات “أوبراليا” في لوس انجليس، في دار الأوبرا التي يديرها موسيقياً بلاسيدو دومينغو.

حوالي عشرة فقط اختيروا من بين ألف مشارك تقريباً، من بينهم السوبرانو الأمريكية أماندا ودبري. حصلت على المرتبة الثانية في
المسابقة. انه نصر حقيقي للحصول على مكانة دولية.

بلاسيدو دومينغو، يقول : “لست قلقاً من عدم فوز جميع المرشحين، على اية حال، هذا غير ممكن. بيد أن، هنا، لجنة التحكيم تتكون من شخصيات من أكبر مسارح الأوبرا في العالم، علمت قبل قليل أن إثنين من المشاركين من بين الذين لم يحصلوا على الجائزة وقعوا ثلاثة عقود … لذلك، لا أحد يترك وحيداً هنا! “

من بين أعضاء لجنة التحكيم مارتا دومينغو، اليوم مخرجة معروفة.

مارتا دومينغو، تقول: “ الفائزة من النساء رائعة حقاً: بإنتظارها مهنة عظيمة ، لأنها يمكن أن تغني فيردي وفاغنر ايضاً . من المدهش حقاً أن شخصاً ليس من اصل اسباني يستطيع أن يغني زارزويلا بالمستوى ذاته! أما ماريو تشانغ، فلهو صوت رائع، انه تينور أصيل، وشخصية ساحرة! “ ماريو تشانغ، يقول: “. الوصول إلى هنا لم يكن سهلاً. اولاً، كان يجب مغادرة غواتيمالا . هناك نغني الأوبرا، لكن، للأسف، لا دار للأوبرا . مع زوجتي، هي أيضاً مغنية، قدمنا وعدا لبلدي: كل عام، في كاتدرائية مدينة غواتيمالا، نهدي حفلة للناس، مجانا … أود أن أعتبر نفسي مشجعاً للأوبرا في غواتيمالا “.

الفائزة بالجائزة الأولى، راشيل ويلس—سورنسن، تقول: “ المايسترو دومينغو قال لي : في “Dich, teure Halle” ، بإمكاني أن أكون أكثر حرية في المقاطع الهادئة … وانه سيتبعني! تخيل؟
تخيل، بلاسيدو دومينغو قال لي إنه سيتبعني ! انا في حلم، ظننت أنني أحلم، لكن هذا ما حدث . هذا ما حدث! من المعروف ان هناك صعوبة كبيرة في هذا المقطع، بيد أن السر، هو انه اسهل طابع بالنسبة لي. .. آه، يجب أن لا أقول هذا ! “

عائلة دومينغو في خدمة الموسيقى ايضاً.

دومينغو، يقول :
“ أحفادي في غاية الروعة، أنهم يحبون الموسيقى كثيرا! اليوم، إثنان منهم شاركا في المسابقة بكثير من الإهتمام !”

مارتا دومينغو: “ انهما صوتا”.

اختيار المحرر

المقال المقبل
ماذا يحدث للدماغ خلال عملية الإبداع؟

موسيقي

ماذا يحدث للدماغ خلال عملية الإبداع؟