عاجل

وعود بمزيد من السلطات لإسكتلندا لإرضاء المعسكر الخاسر في الاستفتاء

تقرأ الآن:

وعود بمزيد من السلطات لإسكتلندا لإرضاء المعسكر الخاسر في الاستفتاء

حجم النص Aa Aa

الأصوات المؤيدة للاستقلال لم تتجاوز عتبة الـ45% من أصوات الإسكتلنديين في الاستفتاء التاريخي الذي سئلوا فيه إن كان على إسكتلندا أن تكون بلداً مستقلاً.

رئيس الوزراء الإسكتلندي أليكس سالموند الذي حمل راية حملة “نعم” للاستقلال، أقر بهزيمة معسكره. يقول: “إسكتلندا قررت بالأغلبية أن لا تصبح دولة مستقلة في هذه المرحلة. أتقبل حكم الشعب وأدعو جميع الإسكتلنديين تقبل القرار الديمقراطي للشعب الاسكتلندي”.

النتيجة كانت مخيبة للمناديين بالاستقلال الراغبين بإدارة شؤونهم و مواردهم بأنفسهم. رئيس الوزراء ديفيد كاميرون طمأن هؤلاء واعداً بزيادة سلطات إسكتلندا. وعود تتطلب الكثير من العمل قبل أن تصبح قيد التنفيذ.

سبق أن وعد كاميرون بزيادة الحكم الذاتي لإسكتلندا، غير أنها أول مرة يقطع تعهدات مماثلة للبلدان الثلاثة الأخرى المتمثلة بويلز وإيرلندا الشمالية وإنكلترا.

مراسلة يورونيوز من أدنبرة تقول: “حزب حملة “نعم” للاستقلال في حالة انتصار لفرصة أخرى، بينما المؤيدون لوحدة المملكة يحتفلون بصمت قبل بدء العمل الشاق المتمثل بضمان المزيد من السلطات لإسكوتلندا من خلال إعطاء صلاحيات إضافية”.