عاجل

عاصفة استوائية تسبب فيضانات خطيرة أغرقت شمال الفلبين وأودت بحياة طفلة صغيرة توفيت غرقا الجمعة في أحد الأحياء الفقيرة، مما استدعى استنفار القوات المسلحة لتعزيز مساعى رجال الحماية المدنية. وقد تم إجلاء عشرات آلاف السكان في الجهات المتضررة.

المنكوبون حاولوا الاحتماء من السيول باللجوء إلى أسطح ديارهم ومبانيهم، فيما اضطرت فرق الإنقاذ إلى استخدام الزوارق للتنقل وإسعاف المهدَّدين بمختلف الأخطار والذين تقطعت بهم السُّبُل.

الخبراء يقولون إن كميات الأمطار التي تهاطلت في ليلة واحدة على المنطقة تُعادِل ثلاثة أسابيع من الأمطار التي تتساقط في الظروف الطبيعية.

الأحياء الأكثر كثافة سكانية في العاصمة مانيلا غرقت بدورها تحت مياه الأمطار الغزيرة ثم مياه المجرى المائي الأكبر في المنطقة بعد ارتفاع منسوب مياهه.

الفلبين تتعرض دوريا للعواصف الاستوائية التي تكلفها في كل مرة خسائر بشرية ومادية مُعتبَرة.