عاجل

تقرأ الآن:

التعلم من الأخطاء


learning world

التعلم من الأخطاء

كيف يمكن للمدرسين مساعدة التلاميذ على فهم ألأخطاء والتعلم منها؟

كمثال جيد ألعاب الفيديو: حين تنتهي اللعبة، اللاعبون يستطيعون دائما محاولة الحصول على فرصة ثانية بعد إرتكاب الخطأ. كيف يمكن أن نطبق هذا المبدأ في المدارس ايضا؟

المملكة المتحدة: ألعاب الفيديو للتعلم من الأخطاء

ألعاب الفيديو تعد مثالاً لإيجاد نهج جديد في التعليم، فكرة، اقنعت المستشار ستيف هاريس الذي بدأ بتطبيقها. في ألعاب الفيديو يتم تحفيز الأطفال من خلال الإختيار بين المستويات المنخفضة والمتوسطة والصعبة . مبدأ يمكن أن يطبق في الفصول الدراسية ايضاً. ستيف هاريس، يقول:“الأمر يتعلق بتغيير الثقافة بنشاط، والاعتراف بان الأخطاء هي جزء من التعلم. المحاولة والفشل افضل من اللعب بورقة الآمان. انها الطريقة التي يجب اتباعها للنجاح في المدرسة وفي الحياة بشكل عام “. http://www.wellbeingeducation.co.uk

المكسيك: التعلم من خلال الفن

أحد المعلمين المكسيكيين مقتنع بأن التلاميذ يتعلمون بشكل أفضل من خلال التجارب. في فصله الدراسي، الأمر يتعلق بالفن . فالطلاب يتعلمون اللغات الأجنبية من خلال كتابة الشعر. http://www.habla.org/

في مدينة ميريدا المكسيكية، مركز Habla يختلف عن المراكز الأخرى لتعليم اللغات الأجنبية: لا توجد إختبارات.، التعبير من خلال قراءة القصائد مثلاً. الطلاب لا يُحاسبون لأنهم إرتكبوا الأخطاء . بل يستمرون بالمحاولة لمرات عدة لتحسين النتيجة.
الطلاب يتبادلون الأفكار ويشيرون إلى الخطأ أو ما يمكن تحسينه .النجاح لا يعد شرطاً مطلقاً.

ايطاليا: تعلم المباديء الحقيقية لكرة القدم

في بولزانو الإيطالية، فريق اكسلسيور يسير عكس التيار في عالم كرة القدم .هنا لا يتم اختيار اللاعبين وفقا لمهاراتهم، بل وفقاً “للعب النظيف” . تم تاسيس الفريق من قبل منظمة غير ربحية هي LA STRADA DER WEG، والتي ترى أن القيم الرياضية النبيلة تعد مفتاحاً لتعلم المباديء الحقيقية في الحياة. http://www.lastrada-derweg.org/154d429.html

اختيار المحرر

المقال المقبل
دور التعليم للحفاظ على لغات الأقليات ؟

learning world

دور التعليم للحفاظ على لغات الأقليات ؟